انهزامية أكدتها التصريحات النارية.. والأهلي الضحية

كشف خبير بشؤون الأندية وأنظمتها، عن إمكانية تقديم رئيس النادي الأهلي عبدالإله مؤمنة، استقالته دون أي معوقات إدارية.

ورفض المصدر ما يتردد، بأن الاستقالة لا تقبل في ظل الأنظمة المستحدثة، موضحاً ان كل ما في الأمر ان هناك قيداً وحيداً، يتمثل في أن يقدم مؤمنة تقريرا، يظهر خلاله أن التعاقدات التي أجراها جميعها، ضمن التوازن المالي، وحينها ستكون استقالته متاحة من رئاسة النادي الأهلي.

على صعيد متصل، عكست التصريحات المتطابقة والنارية التي أطلقها الدوليان المهاجم عمر السومة، ومحمد العويس حارس مرمى الفريق الأهلاوي، عقب الخسارة من نادي الشباب، بتحميلهما إدارة النادي مسؤولية ما يحدث للفريق، وإجماعهما على حديث موحد وباستخدام الألفاظ نفسها عندما قالا» لبطولة الدوري مهر، وهذا غير متوفر في الأهلي».

هذا التطابق في الحديث، يكشف وجود اتفاق مبيت بين اللاعبين قبل المباراة، على حديث واحد في حال الخسارة، وأثر ذلك على روح اللاعبين، فدخلوا مباراة الشباب، بانهزامية، انتهت بثلاثية قاسية على قلعة الكؤوس. وهذه الانهزامية لا تعني تعمد اللاعبين الخسارة، لكنها تجسد الروح المفقودة داخل الفريق.

وفي كل الأحوال فإن حديث اللاعبين قد اكد على ان العلاقة بين رئيس النادي عبدالإله مؤمنة واللاعبين، قد وصلت إلى طريق مسدود، والمؤشرات تدل على رحيل متوقع لمؤمنة عن رئاسة النادي.

وحسب المصادر فإن هناك خلافاً بين الرئيس ونائبه ياسر محروس، أدى إلى قطيعة بين الطرفين، دفعت محروس إلى عدم الحضور إلى النادي منذ فترة طويلة.