أكد السودان، أنه لن يتراجع قيد أنملة عن نشر الجيش على الحدود مع إثيوبيا، وقطعت وزارة الخارجية بعدم تراجع الجيش السوداني عن أي نقطة من النقاط التي تم استردادها بمنطقة الفشقة في الحدود الشرقية.

وشدد السفير منصور بولاد، المتحدث باسم الخارجية السوداني على أن «نشر الجيش بالفشقة قرار نهائي لا رجعة عنه».

وتابع قائلاً «لا يوجد سبب لانسحاب الجيش من أرضه»، موضحا أن السودان غير مطالب بالقيام بأي إجراءات لإثبات ملكيته لتلك الأراضي لأن على الطرف الذي يدعي ملكية الأرض أن يبين ذلك. ونفى بولاد وجود أي حديث عن وساطة بين السودان وإثيوبيا في هذه المرحلة.