أعلن عادل العسومي رئيس البرلمان العربي إطلاق المرصد العربي لحقوق الإنسان كآلية عربية لرصد وتوثيق أوضاع حقوق الإنسان في الدول العربية، مشددًا على رفض البرلمان التام لما تضمَّنته البيانات والتقارير المُسيَّسة والمغلوطة التي صدرت مؤخرًا من بعض الجهات والمنظمات بشأن حالة حقوق الإنسان في بعض الدول العربية.

وشدد العسومي على أن البرلمان العربي ليس ضد تقييم منظومة حقوق الإنسان ولكنه ضد النهج المشبوه الذي يعتمد على تسييس ملف حقوق الإنسان وتوظيفه كأداة سياسية للضغط والابتزاز.

جاء ذلك أمس خلال اجتماعات الجلسة العامة الثالثة من دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الثالث.

وشارك في الجلسة الافتتاحية رئيس مجلس النواب المصري المستشار حنفي جبالي، ورئيس الفريق الاستشاري رفيع المستوى المعني بمكافحة الإرهاب بالاتحاد البرلماني الدولي ورينهولد لوباتكا، ومشاركة مجلس الشورى السعودي بوفد ضم أعضاء المجلس أعضاء البرلمان العربي وهم: رئيسة لجنة الشؤون الاجتماعية والثقافية في البرلمان العربي الدكتورة مستورة الشمري، والأستاذ عساف أبو ثنين، والأستاذ هزاع القحطاني، وعبدالله بن عيفان.

واستعرض رئيس البرلمان العربي التطورات الإيجابية التي شهدتها المنطقة خلال الفترة الأخيرة التي تبعث على التفاؤل والأمل، مثمنًا مخرجات قمة «العلا» وما تضمَّنته من مواقف وقرارات ترقى لمستوى التحديات التي تمر بها المنطقة العربية.