أكد الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي رئيس هيئة علماء المسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، أن التطرف الديني يقوم على أفكار مغلوطة من المهم العمل على بيان زيفها، وأن المواجهة العسكرية مع الإرهاب مع أهميتها البالغة إلا أنها لا تكفي وحدها، وإنما يتعين مواجهته فكريًا لكشف زيف أطروحاته التي يتغذى عليها.

جاء ذلك في كلمة له خلال مشاركته في ندوة حوارية عبر الاتصال المرئي نظمها مجلس الشؤون العالمية ومجلس المدينة في مدينة لوس أنجلوس الأمريكية، بحضور أكثر من ألف شخصية مهتمة بالقضايا الفكرية.

وأكد أن العالم لا يمكن له أن يتجاوز الشر أو الجهل إلا من خلال الحوار الفعال.