أعربت فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن قلقها العميق إزاء بدء النظام الإيراني ابتداءً من اليوم تعليق البروتوكول الإضافي وإجراءات الشفافية في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة بالاتفاق النووي الإيراني.

وقالت مجموعة الدول الثلاث في بيان مشترك اليوم إن هذه الإجراءات التي اتخذها النظام الإيراني تعد انتهاكاً جديداً لالتزاماته في إطار خطة العمل الشاملة المشتركة وتقلل بشكل ملموس ضمانات المراقبة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وأكد البيان المخاطر التي ينطوي عليها هذا القرار الذي سيؤدي إلى تقييد وصول الوكالة الدولية إلى مواقع ومعلومات مهمة تتعلق بالضمانات، داعياً إيران إلى وقف وإلغاء جميع الإجراءات التي تقلص الشفافية وضمان التعاون الكامل والمناسب من حيث التوقيت مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.