مازالت الأجواء الماطرة تنعش أهالي الرياض، ما دفع بعضهم إلى التوجه لـ «الممشى» لممارسة هواية ركوب الدراجات في هذا الطقس الشتوي الجميل في ظل اتخاذ الإجراءات الاحترازية من كمامات ومعقمات.