قالت وكالة بلومبرج، إن السعودية تعتزم طرح سندات باليوروعلى شريحتين، وذلك للاستفادة من تكاليف الاقتراض المنخفضة وللتخفيف من الاعتماد على السندات بالدولار في سد العجز بالميزانية. وأضافت الوكالة نقلاً عن مصدر لها، أن الشريحة الأولى من السندات لمدة 3 سنوات، والثانية لمدة 9 سنوات مشيرة إلى تعيين «بي إن بي باريباس» و «غولدمان ساكس» و «إتش إس بي سي» كمنظمين دوليين للطرح، فيما تم تعيين «سيتي غروب» و»جي بي مورغان» و»ستاندرد تشارترد» و»سامبا كابيتال» كمديري دفاتر لتنظيم التواصل مع المستثمرين. وحسب البيانات، أعلن المركز الوطني لإدارة الدين في يناير الماضي، الانتهاء من الإصدار الدولي الثامن للسندات الدولية حيث بلغ حجم الطرح 5 مليارات دولار. وتسعى السعودية منذ فترة لتنويع مصادر التمويل لسد عجز الميزانية وسط تحديات أسعار النفط، ومواصلة الإنفاق على المشاريع الكبرى. ورفعت سقف الدين إلى 50% من الناتج المحلي الإجمالي في مارس من العام الماضي من 30% سابقا وسط تفشي جائحة فيروس كورونا التي اجتاحت العالم. وبحسب الميزانية الأخيرة، قدرت المملكة الدين العام لعام 2020 بنحو 854 مليار ريال، وهو ما يمثل 34% من الناتج المحلي الإجمالي مقارنة مع 678 مليار ريال في 2019، وتعتزم رفع إصدارات الدين هذا العام إلى 937 مليار ريال، لكن نسبته من الناتج المحلي الإجمالي المتوقع ستتراجع إلى نحو 33%.