هدد مندوب إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا كاظم غريب آبادي بازالة تسجيلات كاميرات المراقبة في المواقع النووية في غضون ثلاثة أشهر إذا لم يتم رفع الحظر، فيما أعلنت الوكالة الدولية أن مفتشيها أكدوا بدء إيران تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 ٪، في خطوة أخرى نحو خرق التزاماتها.

كما أوضحت في تقرير سري للدول الأعضاء أن طهران أضافت 17.6 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب بنسبة 20٪ إلى مخزونها

كما أكدت أن مخزون اليورانيوم المخصب أكثر بـ14 مرة من الحد المسموح.

و أعربت بريطانيا وفرنسا وألمانيا في بيان مشترك عن «أسفها العميق» لقرار إيران الحد من زيارات المفتشين، مشددة على «طابعه الخطر».

وقالت وزارة الخارجية الصينية إن التطورات المحيطة ببرنامج إيران النووي وصلت إلى «نقطة حرجة» وإن رفع العقوبات عن البلاد أمر أساسي لكسر الجمود.

وأضاف وانغ وين بين، للصحفيين في مؤتمر صحفي يومي «الوضع الحالي بشأن مسألة إيران النووية يمر بنقطة حرجة، مع وجود فرص وتحديات».

جاءت تصريحات المتحدث الصيني، بعد يوم من بدء إيران رسميا تقييد عمليات التفتيش الدولية لمنشآتها النووية في محاولة للضغط على الدول الأوربية والولايات المتحدة لرفع العقوبات الاقتصادية المعوقة واستعادة الاتفاق النووي لعام 2015.