طالبت الحكومة اليمنية المجتمع الدولي وفي مقدمته الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن بإصدار إدانة واضحة للتدخلات الإيرانية في اليمن، وممارسة الضغط اللازم على ميليشيا الحوثي الإرهابية لوقف تصعيدها المسلح، والانصياع لجهود التهدئة وإحلال السلام ورفع المعاناة عن كاهل اليمنيين.

وقال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني: إن تصريحات المدعو حسن نصر الله والحشد السياسي والإعلامي الذي تقوم به رموز ما يعرف بالمحور الإيراني لمواكبة تصعيد ميليشيا الحوثي في جبهات مأرب يكشف الأبعاد الحقيقية للمعارك الدائرة هناك.

وأضاف في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) اليوم أن هذه المواقف المعلنة لإيران وأذرعها الطائفية تؤكد أن الميليشيا الحوثية باتت رأس حربة لتنفيذ المشروع التوسعي الإيراني وزعزعة الأمن والاستقرار وتنفيذ سياسات نشر الإرهاب والفوضى بالمنطقة‏.

وقال المسؤول اليمني، إن ميليشيا الحوثي الإرهابية تحاول التبرير لتصعيدها السياسي والعسكري الأخير تحت ذرائع عدة، إلا أن الواقع يؤكد أن هذا التصعيد جاء تنفيذ للإملاءات الإيرانية في تقويض دعوات وجهود التهدئة، ونسف فرص الحل السلمي للأزمة، ونقل الصراع إلى مربعات جديدة، وجر البلد لسيناريوهات ومنزلقات خطرة‏.