كشفت مصادر خاصة لـ»المدينة» أن عبدالإله مؤمنة رئيس النادي الأهلي، أكد للمقربين منه، أنه لا يرغب في الرحيل عن رئاسة النادي، وأنه سيواصل عمله في منصبه حتى نهاية فترته الرئاسية.

وكانت الضغوط زادت عليه في الفترة الأخيرة، ووصلت إلى ذروتها عقب مباراة الشباب الأخيرة التي خسرها الفريق بثلاثية نظيفة، حيث صبت جماهير الأهلي جام غضبها عليه، خاصة بعد حديث عمر السومة ومحمد العويس، حتى تعالت الأصوات المناديه باستقالته من رئاسة الأهلي.

وقالت المصادر نفسها، إن مؤمنة يسعى في الفترة الحالية، لاحتواء الأزمات التي تواجه الفريق، خاصة المالية، لتسديد مستحقات الفريق المتأخرة أولا، ومن ثم التفكير بعد ذلك في تدعيم صفوف الفريق بلاعبين جدد في الميركاتو الصيفي المقبل.

ويواجه مؤمنة أكثر من تحد على أكثر من صعيد، في مقدمتها مستحقات اللاعبين المتأخرة، لتوفير الاستقرار الذهني للاعبين، واحتواء أزمة اللاعب الصربي فيجسا، الذي لوح بفسخ العقد من طرف واحد في حال عدم استلامه رواتب 5 أشهر متأخرة.

على صعيد متصل، سيكون على إدارة الأهلي بقيادة مؤمنة، تدبير موارد مالية، لتجديد عقد اللاعب الشاب عبدالرحمن غريب، حيث سيدخل الفترة الحرة من عقده الحالي بعد شهرين من الآن.

وطالب الصربي فلادان ميلوفيتش إدارة النادي بالتجديد مع اللاعب وعدم التفريط فيه، حيث يتبقى من عقده ثمانية أشهر.

ويخشى الأهلاويون أن يرحل غريب بنفس سيناريو عبدالفتاح عسيري، عندما فشلت الإدارة في تلبية شروطه المالية للتجديد. وعلمت «المدينة» أن ناد عاصمي، وضع غريب في أجندة أولوياته للتوقيع معه فور دخوله الفترة الحر من العقد.

من ناحية أخرى يحاول المدير التنفيذي لكرة القدم بالنادي الأهلي نايف القاضي مع الجهاز الفني، إخراج اللاعبين من الحالة النفسية السيئة التي أصابتهم عقب الخسارة من الشباب، وذلك استعداداً لمباراة الفيصلي المقبلة يوم السبت في الجولة الـ 21 من الدوري.

وأكد الجهازان الفني والإداري للاعبين، أن الفريق مازال في دائرة المنافسة، وأمامه الفرصة كبيرة ومازال في مشوار الدوري 9 مباريات.