فى موكب مهيب ووداع مؤثر، شيعت العاصمة المقدسة فجر أمس الدكتور أحمد زكي يماني وزير البترول الأسبق بعد الصلاة عليه في المسجد الحرام، وتقدم المشيعين وجهاء وأبناء وأحفاد وأقرباء الفقيد، وصلي عليه في مقبرة المعلاة مرتين بعد وصول الجثمان حرصًا من المشيعين الذين لم يصلوا عليه فى المسجد الحرام، ووقف أبناء وأحفاد وأقرباء ومشيعو يماني فترة على قبره رافعين أكف الضراعة إلى الله تعالى سائلين له الرحمة والمغفرة وأن يجعل الله قبره روضة من رياض الجنة، و توفي يماني في لندن، خلال ساعة مبكرة من صباح الثلاثاء الماضي عن عمر ناهز 90 عامًا.



طيب: الجامعة وأرامكو من إنجازات الراحل

عن رحيل الفقيد الدكتور أحمد زكي يماني، قال المستشار محمد سعيد طيب: رحم الله ابن الوطن البار أحمد زكي يماني، الذي لم يكن في يوم من الأيام عبئًا على وطنه؛ إنما كان إضافة جديدة وثرية، ولا يمكن لأي منصف مهتم بحاضر الوطن ومستقبله؛ أن يتجاهل الصروح الكبيرة التي أقامها أحمد زكي يماني، وأوّلها هذه الجامعة العظيمة (جامعة البترول والمعادن) في المنطقة الشرقية؛ مرورًا بمصفاة جدة، والكينونة البترولية الكبرى (بترومين)، ولا يمكن لأي منصف أن يتجاهل دوره في تحويل شركة الزيت العربية الأمريكية (أرامكو) إلى ملكية سعودية كاملة، وقبل ذلك إلى إدارة سعودية كاملة.

أمّا أحمد زكي يماني غير الموظف في الحكومة؛ فحدّث ولا حرج عن مشاركاته الاجتماعية، ولعل أبرزها موسوعة مكة المكرمة والمدينة المنورة، والتي صدر منها ما يزيد عن عشر مجلدات، وقبلها المجموعة الكاملة لأعمال الرائد الكبير عبدالله عبدالجبار؛ حيث طلب منّا -أنا والأستاذ الكبير عبدالله الشريف- الإشراف على هذه المهمة، وقدّم ميزانية مفتوحة، ولَم يكتفِ بذلك؛ بل حرص على تقديمها بنفسه للأستاذ الكبير في دارته بمشروع الأمير فواز للإسكان التعاوني.



​قينان: كان كنزا من العلوم والخبرة

وقال الإعلامي قينان الغامدي: ندعو للراحل معالي الدكتور أحمد زكي يماني بالرحمة والمغفرة وندعو الله أن يجزيه خير الجزاء على ما قدمه وبذله من جهود كبرى ساهمت في نهضة المملكة العربية السعودية فهو أحد الشخصيات التي كان لها مساهمات ليس في تاريخ المملكة فقط بل في التاريخ العالمي لأنه كان الرجل الذي يستطيع أن يوقف العالم على رجل واحدة بتصريح أو قراءة إستراتيجية للأحداث، وكانت تصاريحه لأي صحيفة أو وكالة أنباء في المؤتمرات يكون هناك ردات فعل عالمية واهتمام بما يقول من كل العواصم العالمية، وقد حظي بثقة الدولة وكان قريبًا من الملك فيصل -رحمهما الله-، حيث يعتبره صديقه وترعرع وتربى في مدرسة الفيصل التي ترعرع فيها شخصيات كبرى دخلت مجلس الوزراء، واستمر في عهد الملك خالد رحمه الله، وفي بدايات عهد الملك فهد رحمه الله تمت إقالته، وكانت تصريحاته حول النفط يتم أخذها بعين الاعتبار عند اصحاب القرار.

بدأت معرفتي به في بداياتي مع صحيفة عكاظ في أحد المؤتمرات في مدينه الطائف حين كانت تنتقل الحكومة للطائف خلال فترة الصيف، وكنت اغطي تلك الاجتماعات وتشرّفت بعمل حوار مطوّل معه كان له صدى كبير في الأوساط العالمية، كانت جلسته لا تمل وهو كنز من العلوم والمعارف والخبرة والمعلومات، وكان من المؤسسين لجامعة البترول والمعادن التي أصبحت من أهم الجامعات العالمية، وسوف يخلد التاريخ لهذا الرجل ما قدمه لوطنه.. رحمه واسكنه فسيح جناته.