أعلنت شركة المياه الوطنية مواصلة برنامجها الاستراتيجي لدمج 13 منطقة إدارية تحت مظلتها على مستوى المملكة في 6 قطاعات، لتحقيق مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للمياه ورؤية المملكة 2030 في إعادة هيكلة قطاع المياه، وذلك بعد نجاحها في دمج منطقتي المدينة المنورة وتبوك تحت مسمى القطاع الشمالي الغربي في نوفمبر الماضي كمرحلة أولى.

وأكدت بأنه وفقاً للجدول الزمني المقرر باستكمال دمج محافظات منطقة الرياض تحت مسمى القطاع الأوسط والمنطقة الشرقية تحت مسمى القطاع الشرقي في الأول من شهر مارس 2021م، كمرحلة ثانية من برنامج دمج القطاعات واكتمال مراحل دمج القطاعات الأخرى «الغربي والجنوبي والشمالي» بشكل تدريجي قبل نهاية العام 2021م.

ويستهدف برنامج دمج القطاعات المعتمدة من وزارة البيئة والمياه والزراعة توفير بيئة حديثة من الممكّنات الإدارية والتقنية لرفع كفاءة التشغيل والأداء إداريًا وفنيًا وتقنيًا، من خلال توحيد الأنظمة والسياسات والإجراءات لتحقيق التوزان في مستويات تقديم خدمات مستدامة وذات جودة عالية.

وبيّنت الشركة أن مشروع دمج القطاعات هو أولى الخطوات اللازمة لإشراك القطاع الخاص لرفع كفاءة العمليات التشغيلية، وسد الفجوات الفنية، وتوطين التقنية والخبرات الفنية، من خلال عقود إدارة التشغيل والصيانة مع تحالفات محلية وعالمية وصولاً إلى أبرام اتفاقيات الامتياز ضمن مستهدفات الاستراتيجية الوطنية للمياه ورؤية المملكة 2030.

الاستراتيجية الوطنية للمياه

- دمج 13 منطقة إدارية في 6 قطاعات

- دمج منطقتي المدينة و تبوك في نوفمبر

- دمج الشرقية مع الرياض في شهر مارس

- لرفع كفاءة التشغيل والأداء إداريًا وفنيًا وتقنيًا

- توحيد الأنظمة والسياسات لتحقيق التوازن