أعلنت بريطانيا فرض عقوبات على ستة مسؤولين من المجموعة العسكرية في بورما، بينهم قائد الجيش مين أونغ هلاينغ، لدورهم في الانقلاب العسكري الذي نُفّذ في الأول من شباط/فبراير.

ويُضاف العسكريون الستة الذين باتوا ممنوعين من دخول الأراضي البريطانية وإبرام أعمال تجارية مع شركات بريطانية، إلى 19 مسؤولًا بورميًا آخرين سبق أن فرضت الحكومة البريطانية عليهم عقوبات بسبب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان. وقالت الحكومة في بيان إنها تريد بذلك إيصال "رسالة واضحة للنظام البورمي".