قال مدير إدارة التوجيه المعنوي في "الجيش الوطني الليبي"، خالد المحجوب، إنهم "لن يسلموا قيادة الجيش إلا لرئيس منتخب ديمقراطيا من قبل الشعب الليبي".

وأضاف المحجوب في تصريحات صحافية أمس الجمعة، أن "مهمة الحكومة الجديدة في ليبيا التي خرجت من منتدى الحوار السياسي الليبي تهدف إلى إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في البلاد يعبر فيها الشعب الليبي عن تطلعاته بكل حرية وشفافية بشكل مباشر". وأشار المحجوب إلى أنه "طالما لا تزال هناك قوات أجنبية في ليبيا ومرتزقة تجلبهم تركيا يوميا وسلاح خارج سلطة الدولة فإن الحاجة لجيش وطني منظم تظل قائمة". يأتي ذلك فيما أعلن رئيس الحكومة الليبية، عبد الحميد الدبيبة، مساء الخميس، تقديم تشكيلة حكومة وحدة وطنية للبرلمان الليبي. وأضاف الدبيبة خلال مؤتمر صحافي في العاصمة طرابلس، أن "هذه الخطوة جاءت احتراماً للمدة الزمنية الممنوحة لنا في خارطة الطريق"، موضحا أنه وضع في اعتباره "الأبعاد التي عاشتها البلاد في الفترة الأخيرة وخروجها مؤخرا من حالة نزاع حاد وشعور الكثير من أبناء الأمة الليبية بالتهميش وغياب التمثيل، وكذلك إشكالية الشرعية السياسية والقانونية وانقسام المؤسسات".