كشفت رئيسة لجنة المشاغل والمراكز النسائية بغرفة الشرقية - شعاع الدحيلان عن سعى وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بالشراكة مع اللجنة لمعالجة العديد من التحديات التي تواجه القطاع وإيجاد الحلول المناسبة لها. ولفتت الدحيلان خلال حلقة نقاش بالغرفة بعنوان «الأنظمة المستحدثة بوزارة الموارد البشرية» الى بحث عدد من الملفات التي تعنى بالنشاط، ابرزها فترة تجربة الموظفة، وتدربيها على متطلبات العمل، وآليات التعاطي مع الشكاوى، بالإضافة الى اهمية تعزيز ثقافة العمل لدى الجميع. واكدت الدحيلان على تجاوب المسؤولين والمختصين في فرع الوزارة مع استفسارات المستثمرات في القطاع.

من جهته، أشار مساعد المدير العام لقطاع الموارد البشرية بفرع وزارة الموارد البشرية بالمنطقة الشرقية - محمد الأطرش: إلى أبرز الإجراءات وآليات العمل الخاصة بالتوجهات الجديدة لتنظيم سوق العمل، مشيرًا إلى الإيجابية التي يتميز بها قطاع الأعمال في التعاطي مع المتغيرات وإبداء الرأي والمشورة فيها. واستعرضت حلقة النقاش أبرز الإجراءات وآليات العمل الخاصة بالتوجهات الجديدة لتنظيم سوق العمل.

وحرصت الوزارة مؤخرًا على تخفيف بعض شروط فتح المراكز النسائية وبالتالى الاكتفاء بالكوادر الوطنية قدر المستطاع والعمل على تدريبهم وتوظيفهم جيدًا، واشترطت أن يكون المحل برخصة امرأة لا يقل عمرها عن 25 عامًا، والحصول على تصريح البلدية وفي حالة عدم تجاوز المراة سن الـ 25 عامًا من الممكن السماح لها بفتح صالون نسائى، ولكن بشرط حصولها على دبلوم في التجميل. ويشترط ان يكون الصالون في شارع تجاري ضمن تجمعات نسائية وأن يكون الموقع له باب منفصل عن العمارة التى يقع فيها أو عن المبنى التجاري الموجود فيه وضرورة عدم وجود أبواب خلفية أو أبواب منفصلة أخرى، وأن تكون له واجهه لا توضح للخارج ما بالداخل كما يجب منع دخول الرجال فيه أثناء العمل، وأن يكون الصالون به كافة المعدات، وأن لا يتم كتابة أسماء أجنبية على واجهة المحل، أو رسم صورغير جيدة لا تناسب المجتمع.