Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر

الدرعية تخطف أنظار العالم في ختام سباق فورمولا إي

الدرعية تخطف أنظار العالم في ختام سباق فورمولا إي

A A
تختتم مساء اليوم بطولة فورمولا إي على مضمار الدرعية، وهو أول سباق ليلي في تاريخ هذه البطولة العريقة.

وسيبدأ برنامج اليوم عند الساعة 1:45 ظهرًا بإقامة التجارب الحرة الثالثة، ومن ثم التجارب التأهيلية من المجموعة الأولى وحتى الرابعة، وعند الساعة 4:37 وحتى 6:15 تقام منافسة السوبر بول «تحديد المراكز الستة الأولى»، يتخللها جولة على منطقة الفرق، فيما سيبدأ سباق فورومولا إي الدرعية عند الساعة 8:03 مساء ولمدة 45 دقيقة، مع لفة إضافية، وبعد نهاية السباق يعقد مؤتمر صحفي للسائقين الثلاثة الفائزين.

وكانت البطولة قد انطلقت أمس بافتتاح جولة من سباقات الموسم السابع، معلنةً عن أول بطولة دولية برعاية الاتحاد الدولي للسيارات في إطار هذه السلسلة.

وتعد هذه البطولة ثاني بطولات سباقات السيارات ذات المقعد الواحد التي يمنحها الاتحاد الدولي للسيارات صفة بطولة دولية، ويضم الموسم الجديد مشاركين جدد وتحديثات على الأنظمة والقوانين ويقدم كذلك سبلاً جديدة للمشاركة والتفاعل أكثر من أي وقت مضى.

ينضم 3 متسابقين جدد إلى قائمة المتنافسين في بطولة العالم إي بي بي فورمولا إي 2020/‏‏‏2021 وهم: جيك دينيس (بي أم دبليو أندريتي موتورسبورت) ونيك كاسيدي (إينفيجين فيرجين ريسينغ) ونورمان ناتو (روكيت فنتوري ريسينغ).

بعد أن استمتعا بالمشاركة في بطولة فورمولا إي في برلين خلال نهائيات الموسم السادس، يبدأ سيرجيو سيتي كامارا (دراغون بينسكه أوتوسبورت) وحامل لقب بطولة دي تي إم رينيه راست (أودي سبورت آبت شيفلر) أول مشاركة لهما في موسمٍ كاملٍ من مواسم بطولة فورمولا إي، وهي فعالية دولية تشارك في سباقاتها 9 دول. لكن هناك دولة واحدة تتمتع برقم قياسي في عدد المواهب التي تتنافس لنيل لقب هذا الموسم، إذ تشارك بريطانيا بسباعي متميز يضم جيك دينيس، وسام بيرد (جاغوار ريسينغ)، وأليكس لين وأليكسندر سيمز (ماهيندرا ريسينغ)، وأوليفر تيرفي وتوم بلومفيست (نيو 333) وأوليفر رولاند (نيسان إي دامز).

المنافسات محتدمة أكثر من أي وقت مضى، حيث تتعلق أبصار فريق دي أس تشيتاه على دخول سجلات الأرقام القياسية بتحقيق 3 انتصارات متتالية على ألقاب البطولة للفرق والسائقين. وكان أنتونيو فيليكس دا كوستا قد فاز بلقب الموسم السادس بأكبر فارق في تاريخ فورمولا إي، إذ كانت تفصله 71 نقطة عن صاحب المركز الثاني شتوفل فاندورنه (مرسيدس إي كيو)، لكن خلال جولة اختبارات ما قبل الموسم التي جرت في مدينة فالنسيا، نجح ماكسيميليان غونتر (بي أم دبليو أندريتي موتورسبورت) في التصدر للموسم الثاني على التوالي.

ودعماً للفرق في ظل الأزمة الصحية العالمية، فقد قررت بطولة فورمولا إي والاتحاد الدولي للسيارات تمديد فترة الاختبارات الرسمية، علماً أنه لا يحق للشركات المصنعة أن تعدل سوى مكونات آليات الحركة لمرة واحدة خلال الموسمين المقبلين.

وسيحق للفرق إما أن تطرح سيارة جديدة في الموسم السابع وتحافظ عليها لمدة سنتين، أو تستمر في استخدام التكنولوجيا الحالية قبل الموافقة على سيارة جديدة تستخدمها في العام التالي ولمدة موسم واحد.

ستقدم حلبة الدرعية التي تعبر شوارع المدينة مجدداً منصةً رائعة لاستضافة الفعاليات الافتتاحية للموسم كما أنها استضافت أول السباقات الليلية في بطولة فورمولا إي.

وتمر الحلبة السريعة التي تمتد على 2.49 كيلومتراً وباتجاه عقارب الساعة في حي الطريف الأثري الرائع المدرج على قائمة اليونيسكو للتراث العالمي، وستبقى على حالها تقريباً هذا الموسم، لكنها شهدت أعمال صيانة لسطح الطريق أحدثت تعديلات على المنعطفات رقم 9 و12/‏‏‏13 و14 و18 بحيث أثرت قليلاً على مسارات التسابق بهدف زيادة التشويق.

وكان سام بيرد الموسم الماضي قد شق طريقه من المركز الخامس لصالح فريق إينفيجين فيرجين ريسينغ لينتزع الفوز في السباق الافتتاحي. فيما فاز في اليوم التالي أليكسندر سيمز من فريق بي أم دبليو أندريتي موتورسبورت بعد أن انطلق من المركز الأول ليحقق أول نصر له في سباقات فورمولا إي.

أما أنتونيو فيليكس دا كوستا فيحمل لقب أسرع لفّة على الحلبة بواقع دقيقة و12 ثانية و481 جزء من الثانية والذي حققه في الجولة الثانية من الموسم الماضي.

وجاء أول سباق فورمولا إي ليلي تتويجاً لأشهر طويلة من التخطيط والعمل مع وزارة الرياضة في المملكة لتقديم سباق ليلي مستدام.
Nabd
App Store
Play Store
تصفح النسخة الورقية