كشفت علبة فارغة لمشروب غازي، سر جريمة قتل رجل لفتاة «ثلاثينية»، بعد مضي أربعين عاما على ارتكابها، في ولاية كولورادو الأمريكية.

وحسب «ديلي ميل» البريطانية، فإن الضحية سيلفيا كويل (34) عامًا تعرضت للقتل بعد الاعتداء عليها جنسيًا في شهر أغسطس عام 1981، وبالرغم من اعتراف رجل يُدعى أوتيس إلوود تول بارتكابه جريمة القتل، عام 1983، إلا أنه بعد مضي 10 سنوات بدأت السلطات تشكك في صحة اعترافه، فأُسقطت التهم الموجهة إليه بعد أن أظهر تحليل (DNA) أن الحمض النووي لـ»تول» لا يتطابق مع آثار الحمض النووي التي تركها القاتل في موقع الحادث.

وفي 29 من يناير العام الماضي، طابقت عينة الحمض النووي لرجل في الـ62 من عمره يُدعى دواين أندرسون، وهو من ولاية نبراسكا واستطاع المحقق الحصول على عينة من حمضه النووي من خلال عبوة مشروبات غازية كانت ملقاة في قمامته، حتى تم التوصل إلى وجود تطابق بين حمضه النووي وعينة قاتل «سيلفيا كويل» من خلال قاعدة بيانات الحمض النووي وظهرت النتيجة، وثبت أنه مرتكب جريمتي الاعتداء الجنسي والقتل عام 1981؛ وأُلقي القبض عليه بولاية نبراسكا في 10 من فبراير الجاري.