قدم الطالب عبدالله عبدالعزيز الغامدي من مدارس الحصان النموذجية الأهلية بالدمام، مشروعًا بحثيًا بعنوان «استخدام مركب كحولي كمذيب في تصنيع المحفز NiFe-LDH عالي الكفاءة في فصل الماء» وتستخدم المحفزات الكهروكيميائية في فصل الماء؛ لإنتاج هيدروجين كمصدر متجدد غير ضار للبيئة..

وقال عبدالله الغامدي: إن فكرة المشروع أتت خلال مشاركتي في البرنامج الإقليمي المقدم من اليونسكو، حيث اطلعت على تقرير نشر من قسم الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في منظمة الأمم المتحدة بوجود أكثر من ١٨٨ مليون طالب يدرسون في مدارس غير مدعومة بالكهرباء، بالإضافة إلى أن الطرق المستخدمة حاليًا لتوليد الطاقة ذات أضرار جانبية، تساهم في الاحتباس الحراري، ومن ذلك بدأت بالبحث عن بدائل للطاقة بقراءة عشرات الأبحاث ووجدت أن فصل الماء هو الطريقة الأكثر كفاءة لإنتاج الطاقة

يضيف: ولكن وجدت أن فصل الماء مقيد جدا بتفاعل تطور الأكسجين، فأكملت البحث حتى توصلت لفكرة بحثي وعملت عليها في «مركز التميز البحثي لتقنية النانو» في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن.

وأشار إلى أن الهدف الأساسي من المشروع هو تصميم محفز كهروكيميائي بتكلفة أقل بأكثر من ٨٠٠ مرة من المحفز الأكثر كفاءة عالميًا وبجودة مقاربة، والتي يمكن استخدامها في فصل الماء وإنتاج هيدروجين يمكن استخدامه كمصدر متجدد غير ضار للبيئة.

وعن النصيحة للمؤسسات قال عبدالله الغامدي: «آمل أن يتوجه الدعم المؤسساتي لتأسيس من هم في البدايات؛ فإن نجاح الفرد دون دعم قد يقود لقيم علمية فردانية تحث على رفع النفس دون الغير.»

ولفت إلى أنه شجعته أسرته لأبعد الحدود ودون تقصير، كما دعمه أيضًا البروفيسور زين يماني، والدكتور محمد قمر، والدكتور إسماعيل صلهبي.

وأكد أنه شارك في البرنامج التدريبي الإقليمي لمكتب اليونسكو ضمن ٤٠ طالبا من ١٤ دولة عربية وزمالة CoCreate من جامعة MIT العريقة، وفي نشر بحث علمي محكم، بالإضافة لحصوله على المركز الأول على مستوى المملكة في اختبارات موهبة السنوية للرياضيات لثلاث سنوات والحصول على ميدالية ذهبية وفضية في مسابقة كانجارو وميدالية برونزية في مسابقة موهوب للفيزياء.