رحّب الرئيس الأميركي جو بايدن السبت بالموافقة على استخدام لقاح ثالث ضدّ كوفيد-19 في الولايات المتحدة، هو لقاح شركة جونسون أند جونسون، لكنّه شدّد في المقابل على ضرورة مواصلة توخّي الحذر في وقتٍ أودت الجائحة بحياة أكثر من 500 ألف شخص في البلاد. وقال بايدن في بيان "هذا خبر سارّ لجميع الأميركيّين، وتطوّر مشجّع في جهودنا لإنهاء الأزمة"، مضيفاً "لكن لا يمكننا الآن أن نتخلّى عن الحذر، أو أن نعتبر أنّ النصر أمر محتوم".

وصرّحت الولايات المتحدة السبت بالاستخدام الطارئ للقاح "جونسون أند جونسون"، ليصبح بذلك ثالث جرعة مضادة لفيروس كورونا أعطي الضوء الأخضر لها في إطار التصدّي لكوفيد-19 الذي أوقع أكثر من نصف مليون وفاة في البلاد. وقالت جانيت وودكوك القائمة بأعمال رئيسة الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير (أف دي إيه) إن "التصريح باستخدام هذا اللقاح يوسّع قائمة اللقاحات المتاحة، والتي تعد أفضل وقاية طبية من كوفيد-19، لمساعدتنا في مكافحة هذه الجائحة التي اوقعت أكثر من نصف مليون وفاة في الولايات المتحدة".

واللقاح الذي تصنعه شركة "جونسون أند جونسون" والذي بدأ استخدامه في جنوب افريقيا، منتظر بشكل خاص في العالم لانه خلافا للقاحات الأخرى لا يتطلب إلا جرعة واحدة. ولديه ميزة أخرى في المجال اللوجستي إذ يمكن تخزينه في درجات حرارة البراد، ما يسهل بشكل كبير توزيعه. وكانت إدارة الغذاء والدواء أصدرت مجموعة من الوثائق في وقت سابق هذا الأسبوع أكدت فيها فعالية هذا اللقاح. وأعلنت الحكومة الأميركيّة أنّ هناك ثلاثة ملايين جرعة على الأقلّ من لقاح جونسون أند جونسون جاهزة للتوزيع "اعتباراً من الأسبوع المقبل".

وتعهّدت جونسون أند جونسون تأمين 100 مليون جرعة للولايات المتحدة قبل نهاية يونيو. ومع طلبية 600 مليون جرعة من فايزر وموديرنا، سيكون لدى الولايات المتحدة بحلول نهاية يوليو ما يكفي من اللقاحات لتطعيم كل السكان تقريبا. لكنّ إعطاء الضوء الأخضر للقاح جونسون أند جونسون من شأنه تسريع حملة التطعيم بشكل إضافي.