أوضح الرئيس التنفيذي لبوابة "ترابط"، الاستاذ عبدالله المؤيد، انهم يركزون في مجال التقنيات والاستثمارات في مشاريع البنية التحتية واسعة النطاق التي تهدف إلى تسريع عملية التحول الرقمي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، مبينًا أن قطاع الخدمات المالية تقدم منتجات وخدمات بحجم واحد يناسب الجميع دون تخصيص؛ لذلك تم انشاء منصة بوابة ترابط، وهي المنصة الأولى المُنَظَّمة والأكبر للخدمات المصرفية المفتوحة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والتي تقدم الأدوات التي تعمل على إضفاء الطابع الديمقراطي وتسمح بإنشاء وتوزيع الخدمات المالية المخصصة بسهولة.

واشار المؤيد انه تم إنشاء منصة API (واجهة برمجة للتطبيقات) مفتوحة من شأنها أن تمكّن المؤسسات المالية والعاملة في مجال التكنولوجيا المالية من بناء عالم جديد من الخدمات المالية في جميع أنحاء المنطقة، وذلك عبر فريق متميز من المختصين في هذا المجال، ونظرًا للعمل الرائد الذي يتم تقديمه في مجال دعم الخدمات المصرفية المفتوحة في المنطقة، نحن متحمسون للغاية لرؤية المملكة العربية السعودية تتخذ خطوات استباقية لتبني الخدمات المصرفية المفتوحة.

وأشار المؤيد إلى أن عام 2020 كان مفصليًّا حيث أننا حافظنا على التزامنا بتوظيف مجموعة موهوبة ومتنوعة من الأشخاص الذين ساهموا في تمكيننا من بناء أفضل التقنيات وإقامة شراكات قوية مع المؤسسات المالية الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رغم التغييرات التي شهدناها خلال العام الماضي. ففي غضون عام، تمكنا من توسيع عملياتنا إلى خمس مناطق مختلفة، وافتتحنا مكاتب جديدة في إمارتي دبي وأبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، بالإضافة إلى التوسع في خطوط منتجاتنا، وتم إعداد الخدمات المصرفية المفتوحة، إلى جانب الابتكار والشمول المالي، لزيادة التنافسية والحد من الحواجز التي تحول دون دخول الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا المالية وتشجع على زيادة الكفاءة في النظام المصرفي.

وتابع مضيفًا: ونظرًا لكوننا أول منصة مُنظَّمة للخدمات المصرفية المفتوحة في المنطقة، فقد لعبنا دورًا نشطًا في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمساعدة في زيادة الوعي بفوائدها وتسريع اعتمادها؛ وكجزء من جهودنا، نعمل عن كثب مع المنظّمين وأصحاب المصلحة وذوي الصلة للمساعدة في وضع الأطر والمعايير الفنيّة المناسبة لتسهيل اعتماد الخدمات المصرفية المفتوحة. علاوة على ذلك، قدمنا مؤخرًا خدمات استشارية للمؤسسات المالية لمساعدتهم في كيفية الاستفادة من الفوائد التي يمكن أن تسفر عنها الخدمات المصرفية المفتوحة. والأهم من ذلك، قمنا بترسية بنية تحتية تربط شبكة إقليمية من المصارف وشركات التكنولوجيا المالية لتسهيل التعاون والابتكار.

واكد المؤيد اهميته ملكية البيانات بوضعها في يد المستخدم.، حيث تلعب الموافقة دورًا رئيسيًا في الخدمات المصرفية المفتوحة، حيث يجب الحصول عليها بشكل صريح ويجب أن يكون المستهلك على دراية تامة بهوية من يقوم بمنحه إمكانية الوصول إلى بياناته ولأي فترة زمنية ولأي غرض وأي بيانات محددة، كما لديه الحق أيضًا في إلغاء هذه الموافقة في أي وقت من خلال نظام إدارة الموافقة المدمج، ونعمل دائمًا في بوابة ترابط على تكريس العمل المجتمعي، وذلك بهدف مواجهة التحديات وزيادة الوعي بشكل أكبر، كما نعمل عن كثب مع بناة الأنظمة البيئية والمراكز المجتمعية لزيادة الوعي حول كيفية تعزيز الخدمات المصرفية المفتوحة لأمن العملاء وخصوصيتهم نظرًا لحساسيتها، مشيرا الى انهم يتطلعون إلى تعيين 40 موظفًا جديدًا لتوسيع فرقنا التقنية وتنمية خط منتجاتنا والانتقال إلى أسواق جديدة.