تمكنت المبتعثة إيلاف بنت جميل إسلام بجامعة شفيلد في بريطانيا استخدام تقنيات التحدث والاستماع الذكية في تطوير خوارزميات تعلم الآلة، حيث يساهم في تطوير عملية التعلم سواء للطالب أو المعلم.

وقالت إيلاف إن فكرة البحث الأساسية تدور حول استخدام خوارزميات تعلم الآلة. حيث إنني استخدم خوارزميات تعلم الآلة لتحسين عملية التعلم من خلال تقنيات التحدث والاستماع الذكية التي تتمحور حول محاولة فهم المقطع الصوتي وتحويله إلى عدة خصائص ثم بعد ذلك إنشاء رد مناسب للجملة المسموعة واستخدام تقنيات التحدث للرد.

وأضافت أنها حصلت على الماجستير من جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست” وأنها تدرس حاليا الدكتوراه في جامعة شفيلد كلية الهندسة.

وأشارت إلى أنها تمنى أن توظف ما تعلمته خلال فترة دراسة الماجستير والدكتوراه من مهارات البحث الأكاديمية ومفاهيم تعلم الآلة والذكاء الاصطناعي في خدمة وطنها المملكة العربية السعودية وعند عودتها إلى جامعة الطائف وممارسة مهنتها كعضو هيئة تدريس ستقوم بتعليم الطلاب أسس ومناهج البحث العلمي ونشر الأبحاث العلمية في المؤتمرات ذات الصلة وأيضا تمنى أن تُساهمُ في فتح المجال لطلاب الدراسات العليا لدراسة درجة الماجستير والدكتوراه.

واكدت أنها تطمح أن يكون لها دور فعال في استحداث مراكز البحث العلمي في المملكة العربية السعودية في مجال الذكاء الاصطناعي وتعلم الالة. و يكون لها دور في المشاركة في الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي (سدايا) حقيقة سدايا لها مخرجات واعدة تساعد في تحقيق رؤية المملكة ٢٠٣٠ حيث تتأثر ٧٠٪ من أهداف الرؤية باستراتيجيات البيانات والذكاء الاصطناعي.