صاعقة في برشلونة! قبل ستة أيام من انتخاب رئيس جديد للنادي الكاتالوني ثاني الدوري الإسباني ، داهمت الشرطة مقرّه أمس الاثنين وقامت باعتقالات عدة، بينها رئيسه السابق جوزيب ماريا بارتوميو.

وقام وكلاء مصلحة الجرائم الاقتصادية «موسوس ديسكوادرا»، الشرطة الاقليمية الكاتالونية صباح الاثنين بمداهمة مكاتب النادي بملعب «كامب نو» لاجراء عمليات تفتيش بحسب ما أوضح متحدث باسم «موسوس ديسكوادرا» .

ونزلت الصاعقة في وقت استعاد فيه النادي الكاتالوني توازنه في الليغا بعد أشهر من الأزمة الرياضية والتي كانت ذروتها الصفعة التي تلقاها على أرضه من باريس سان جرمان الفرنسي في السادس عشر من فبراير الماضي، عندما خسر 1-4 في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

لكن وفقًا لراديو «كادينا سير» الذي يكون على دراية جيدة بشؤون نادي البلاوغرانا أنه تمّ أيضا اعتقال المدير العام الحالي للنادي، أوسكار غراو، والمدير القانوني رومان غوميس بونتي.

و رفضت السلطات القضائية التعليق على العملية معللة قرارها بسرية التحقيق، لكنها أكدت أن القاضي الذي أمر بعمليات التفتيش هو الذي كان يحقق في فضيحة «بارساجيت».