أعلن المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة، تبرع المملكة العربية السعودية بمبلغ 430 مليون دولار أمريكي لتمويل خطة الاستجابة الإنسانية التي أعلنتها الأمم المتحدة لدعم اليمن لعام 2021م.

جاء ذلك خلال مشاركته أمس ممثلًا عن المملكة في مؤتمر المانحين لليمن للعام 2021م برعاية الأمم المتحدة وسويسرا والسويد، المنعقد عبر الاتصال المرئي في نيويورك بحضور الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، ونائب الرئيس ورئيس وزارة سويسرا للشؤون الخارجية إغنازيو كاسياس، ووزيرة خارجية السويد آن ليند، ووزير مملكة السويد للشؤون الدولية للتعاون الإنمائي والشؤون الإنسانية الدكتور بير أولسون فريده، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك.

وألقى الدكتور الربيعة كلمة المملكة بالمؤتمر أعرب فيها عن شكر المملكة العربية السعودية وتقديرها العميق لجمهورية سويسرا ومملكة السويد والأمم المتحدة على حرصهم على تنظيم هذا المؤتمر الافتراضي في هذه الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم من جراء تداعيات جائحة كوفيد - 19 وسلالاته المتحورة، آملاً بالتوصل إلى حلول أكثر استدامة وأعمق أثرًا؛ لرفع المعاناة الإنسانية في اليمن والتعامل مع مسبباتها.

وأكد الربيعة في ختام كلمته حرص المملكة على أمن واستقرار اليمن والمنطقة، والتزامها بدعم جميع الجهود الرامية؛ للوصول إلى حل سياسي مستدام وفق المرجعيات الثلاث والمتمثلة في المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة وفي مقدمتها القرار 2216، وبما يضمن المحافظة على وحدة وسلامة اليمن وشعبه الشقيق.

​مساعدات المملكة لليمن خلال 5 سنوات:

-بلغت 17 مليارًا و300 ألف دولار أمريكي.

-شملت دعم البنك المركزي اليمني بمبلغ ملياري دولار أمريكي.

-مساعدات مقدمة للأشقاء اليمنيين داخل المملكة بمبلغ 8 مليارات و133 مليون دولار.

-مساعدات للحكومة اليمنية بمبلغ 199 مليون دولار.

-مساعدات في المجالات التنموية بمبلغ 296 مليونًا و742 ألف دولار.

- 3 مليارات و500 مليون دولار عبر المركز شملت 575 مشروعًا متنوعًا.