بلغ حجم التسهيلات المقدمة للمستثمرين للتداول في سوق الأسهم «تداول» خلال الربع الرابع من عام 2020 حوالى 12.66 مليار ريال، مقابل 11.17 مليار ريال في الربع المماثل من عام 2019 . وعلى أساس ربعي، ارتفع التمويل المتاح للمستثمرين للتداول بالأسهم السعودية خلال الربع الأخير من العام الماضي 6.5% مقارنة مع قيمة التمويل المتاح في الربع الثالث من العام ذاته، والبالغ خلاله 11.89 مليار ريال.ووصل عدد العملاء الذين حصلوا على تسهيلات بغرض التداول في الأسهم إلى 4708 عميلاً، مقارنة مع عددهم البالغ 2601 عميلا في الربع المماثل من العام 2019، بزيادة نسبتها 81% وبواقع 2107 عملاء جدد خلال عام. وشكل التمويل المباشر 88.6% من إجمالي التمويل المتاح أمام المستثمرين للتداول بالأسهم مقابل 11.4%

تمويلاً غير مباشرا (يتم من طرف ثالث عبر الشخص المرخص له).

من جهة أخرى واصل سوق الأسهم أداءه الإيجابي خلال شهر فبراير 2021، ليواصل ارتفاعه للشهر الثاني على التوالي، وسط صعود جماعي للقطاعات الكبرى. وسجل المؤشر العام للسوق «تاسي» ارتفاعا نسبته 5.08%، بمكاسب بلغت 442.4 نقطة، صعد بها إلى مستوى 9,144.99 نقطة، مقابل 8,702.55 نقطة، بنهاية يناير الماضي. وبلغت المكاسب السوقية 66.27 مليار ريال، ليرتفع رأس المال السوقي، للأسهم المدرجة إلى 9.117 تريليون ريال، مقابل 9.05 تريليون ريال، بنهاية الشهر السابق.وشهدت حركة التداول ارتفاعا ملحوظا على كافة مستوياتها، مقارنة بالشهر السابق . وارتفعت قيم التداول إلى 245.75 مليار ريال، مقابل 160.8 مليار ريال في شهر ينايرالماضي، بعد ارتفاع كميات التداول إلى 6.9 مليار سهم، مقابل 4.75 مليار سهم تم التداول عليها بالشهر السابق. وشهدت القطاعات الكبرى صعودا جماعيا بقيادة قطاع البنوك الذي قفز 10.06%، وارتفع قطاع المواد الأساسية نحو 5.2%، وسجل قطاع الاتصالات ارتفاعا نسبته 3.25%، وارتفع قطاع الطاقة 0.18%.، تلاه قطاع تجزئة السلع الكمالية، بتراجع نسبته 0.66%.