• بالتواصل الإلكتروني تغلبنا على مشكلة «كورونا»
  • «البكالوريوس» أول برنامج يحصل على الاعتماد الأكاديمي
  • «قناة تلجرام» خاصة بمشاركة 4000طالب
قال الدكتور أحمد العواجي عميد كلية الشريعة بالجامعة الإسلامية لـ»المدينة»: إن مخرجات الكلية لها باع طويل ومهم في تزويد ما يمس سوق العمل محليا ودوليا، موضحا أن خريجي الكلية يعملون في وظائف بالمجالات القضائية وديوان المظالم والنيابة العامة والهيئات الشرعية بالبنوك والإفتاء والاستشارات والتعليم وكذلك في بعض الجهات الأمنية.

وكشف أن برنامج بكالوريوس الشريعة أول برنامج أكاديمي في الجامعة الإسلامية بدأ بـ 85 طالبا حتى وصل إلى 4500 طالب، مشيرا إلى أن اكثر جنسية بالجامعة هم أندونيسيا بـ ٤٠٠ طالب ثم نيجيريا، لافتا أن نسبة السعوديين في الجامعة ٣٠٪.

وأوضح أنه تم التغلب على مشكلة كورونا، بتفعيل التعليم «عن بعد» وفق خطة العودة من خلال تفعيل المحاضرات الدراسية الافتراضية عبر تطبيق «البلاك بورد» من خلال نظام التعلم الالكتروني «زدني»، وقيام وحدة التعلم الالكتروني بتذليل الصعاب على منسوبي كلية الشريعة من أعضاء هيئة التدريس والطلاب عند تطبيقهم للتعليم «عن بعد»..

وإلى نص الحوار

•متى بدأت الدراسة ببرنامج البكالوريوس بالجامعة الإسلامية؟

=بدأت الدراسة في برنامج البكالوريوس في السنة التي تأسست فيها الجامعة سنة ١٣٨١ وتخرجت أول دفعة من البرنامج في العام الجامعي ١٣٨٤هجري ١٩٦٤ميلادي من بلدان مختلفة في العالم الإسلامي و بدأت الدراسة في برنامج الشريعة بعدد ٨٥ طالبا في ذلك العام والآن يتجاوز عدد طلاب البرنامج ٤٥٠٠ طالب.

«بكالوريوس الشريعة»

• ما أهم برنامج في كلية الشريعة؟

أهم برامج الجامعة من حيث عدد الطلاب وعدد أعضاء هيئة التدريس هو برنامج «بكالوريوس الشريعة»، وهو أكثر برامج الجامعة قبولا للطلاب سنويا بمتوسط يزيد عن ١٠٠٠ طالب وأول برنامج أكاديمي في الجامعة الإسلامية يحصل على الاعتماد الأكاديمي الكامل من أعلى هيئة وطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي وثالث برنامج شريعة على مستوى المملكة يحصل على الاعتماد الأكاديمي.

30 %سعوديون

• ما أكبر جنسية لطلاب الجامعة، وكم يمثل السعوديون منهم؟

أكبر جنسية طلاب في الجامعة هم من أندونيسيا حوالى ٤٠٠ طالب، ثم نيجيريا..

وأما نسبة السعوديين في الجامعة ٣٠٪، ووصل عدد جنسيات الطلاب في كلية الشريعة لأكثر من ١٥٠ جنسية وطلاب الكلية المستجدون هذا العام يشكلون أكثر من ٨٠ جنسية.

مشاركات خارجية

• هل لكلية الشريعة مشاركات خارجة عن أسوار الجامعة.

نعم لنا مشاركات إعلامية مع قناة «السنة النبوية»، يشارك فيها من اعضاء هيئة التدريس بالكلية منهم الدكتور - عبد اللطيف الشاماني أستاذ مساعد في قسم أصول الفقه ببعض الدروس والمحاضرات.

الكلية وكورونا

•كيف تغلبتم على جائحة كورونا واستمرت الدراسة في الكلية؟

قمنا بإجراءات في الكلية في زمن كورونا وطبقنا خطة العودة للدراسة وفق دليل خطة العودة للدراسة المعتمد من رئاسة الجامعة وتم تفعيل التعليم «عن بعد» من خلال تفعيل المحاضرات الدراسية الافتراضية عبر تطبيق (البلاك بورد) من خلال نظام التعلم الالكتروني «زدني» وقيام وحدة التعلم الالكتروني بتذليل الصعاب على منسوبي الكلية من أعضاء هيئة التدريس والطلاب عند تطبيقهم للتعليم عن بعد مع إنشاء قناة تواصل إليكترونية لمتابعة مستجدات التعلم الالكتروني والتعليم عن بعد تقديم الدعم الفني لأعضاء هيئة التدريس والطلاب من خلال خدمة «مستشارك»، كما قمنا بتخصيص عدد من القاعات الدراسية المجهزة بوسائل التقنية الحديثة لمن يحتاجها من أعضاء هيئة التدريس للتعليم عن بعد والتواصل الالكتروني الفاعل مع الطلاب لحل مشكلاتهم الأكاديمية من خلال نظام (تواصل) الالكتروني، وتطبيق الإجراءات الاحترازية في المكاتب الإدارية ومقرات الكلية وفق الضوابط الرسمية.

الإرشاد الإلكتروني

• هل استفاد الطلاب من كل هذه الوسائل؟

نعم تم تفعيل الإرشاد الالكتروني للطلاب وظهرت جهود الكلية في أزمة كوفيد١٩، كما أطلقت الكلية برنامجها الثقافي عن بعد هذا العام من خلال خمسة مسارات تأصيل ويعنى بالأنشطة والمحاضرات اللاصفية التي تهتم بالجانب التأصيلي للتخصص، وفي مجال الإرشاد الأكاديمي والمساعدات التعليمية أطلقت الكلية عدة برامج ومبادرات عن بعد للطلاب منها حملة (نجيب) التوعوية كما أطلقت برنامج التوعية الإرشادية (واعي) وتم إنشاء قناة تلجرام لوحدة الإرشاد الطلابي يشترك فيها أكثر من ٤٠٠٠ طالب وتمت الاستفادة القصوى لهم.

حقوق تعليمية

• كيف يتعرف الطالب على حقوقه التعليمية «عن بعد»؟

هناك وسائل بتعريف الطالب عن حقوقه في الجامعة وفي كلية الشريعة خصوصا، وذلك بتثقيفهم الذي يعنى بأنشطة الثقافة العامة المفيدة للتخصص وهي عبارة عن دروس تقوية للمتعثرين دراسيا في المقررات التي تحتاج إلى محاضرات نوعية ومتابعة حضور أعضاء هيئة التدريس المحاضرات والدروس من خلال نظام رصد الالكتروني وتفعيل النظام الالكتروني لمراقبة جودة التعلم والتعليم (إتقان) حيث يرفع من خلاله أعضاء هيئة التدريس تقريرا أسبوعيا عن جميع الأعمال الصفية تشمل الموضوعات التي تم تدريسها ونواتج التعلم التي تحققت واستراتيجيات التدريس المطبقة وأساليب التقويم المتبعة والمقترحات والملحوظات وترفع الكلية تقريرا أسبوعيا عن سير العملية التعليمية للإدارة العليا في الجامعة وهناك أنشطة تقام للدورات المهارية في التخصص ويعنى بجانب تعزيز القيم والسلوك للطلاب وتوعية الطلاب بما يحتاجونه من لوائح وأنظمة.

علاقة تكاملية

• هل هناك فرق بين تخصص الشريعة وتخصص القرآن والحديث؟

هناك فرق بين تخصص الشريعة وتخصصات القرآن والحديث والدعوة وأصول الدين - حيث علاقة تخصص الشريعة بتخصصات الكليات الأخرى مثل كلية القرآن والحديث والدعوة وأصول الدين هي علاقة تكاملية فعلوم القرآن وتفسير آيات الأحكام وأحاديث الأحكام وعلوم العقيدة هي علوم تأسيسية لمقررات التخصص فلا يستغني عنها طالب الشريعة وينفرد تخصص الشريعة بعنايته بفقه النوازل المستجدة ودراسة الفقه المقارن وتأصيل الأحكام الشرعية مع العناية بفقه مقاصد الشريعة وقواعد الفقه وهي مجالات تحتاجها ميادين العمل المختلفة.

ثقة المجتمع

•ماذا يعني للجامعة الإسلامية ولكلية الشريعة، اعتماد برنامج الشريعة مؤخرا؟

= اعتماد برنامج الشريعة مطلب مهم يعزز ثقة المجتمع بهذا التخصص الحيوي المهم ويقوي سمعته وهو اعتراف رسمي بالشهادة الأكاديمية التي يقدمها البرنامج، إلا أن الاعتماد ليس نهاية الطريق وتوقف العمل بل هو خطوة أولى في طريق التميز وحافز لمرحلة أكبر من العمل والإبداع والتطوير فهو أمانة ومسؤولية تقتضي تظافر الجهود للوصول إلى مراحل أبعد من التميز والنجاح.

على تواصل تام مع الخريجين

• وعن سؤالنا:هل تنقطع الكلية عن خريجيها بعد التخرج؟

أجاب بقوله: لا أبدا علاقة الكلية بالخريجين لا تنقطع بتخرجهم فهناك تواصل مع الخريجين من خلال عمادة مستقلة في الجامعة الإسلامية تعنى بشؤون الخريجين وتتواصل معهم بصورة مستمرة وتتفقد أحوالهم كما يوجد مجلس استشاري لبرامج الكلية يتكون معظم أعضائه من جهات توظيف خريجي الشريعة لمناقشة أبرز الاحتياجات الأكاديمية لجهات التوظيف من الكلية وتعمل الكلية على تطوير هذه العلاقة بصورة أكثر فاعلية يتم من خلالها رصد توظيف الخريجين وأهم العقبات التي تواجههم بصورة دقيقة.

مخرجات كلية الشريعة

• في سؤالنا له عن مخرجات كلية الشريعة إلى أين؟

أجاب الدكتور العواجي بقوله:

إلى ميادين العمل التي يؤهل لها برنامج الشريعة هناك مجالات متعددة لخريجي الشريعة في ميدان الوظيفة والعمل إذ تقوم رسالة البرنامج على تقديم علم شرعي يتلاءم مع سوق العمل محليا ودوليا فهناك مجالات التوظيف في الجهات القضائية مثل المحاكم ووزارة العدل وديوان المظالم والنيابة العامة وأيضا هناك ميدان مجال التعليم والمجالات الأمنية وهيئات الإفتاء ومراكز البحوث والاستشارات الشرعية والهيئات الشرعية في المصارف الإسلامية وهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وغيرها من مجالات التوظيف المحلية والدولية.