تستضيف جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية (كاوست)، بالشراكة مع البنك السعودي البريطاني (ساب)، العرض الختامي لخريجي برنامج مسرعة «تقدّم» للأعمال الناشئة 2020 من خلال منصة افتراضية بحضور مستثمرين ولجنة التحكيم وذلك يوم الاثنين 10 مارس من الساعة الثالثة مساءً وحتى السادسة مساءً. وعلى المهتمين بحضور العرض التسجيل على موقع الجامعة https://kaust.link/taqadam-showcase2021 .

ويمتد برنامج مسرعة الأعمال لستة أشهر في مقر كاوست بثُول برعاية البنك السعودي البريطاني (ساب)، ويهدف إلى تطوير رواد الأعمال في المراحل المبكرة وتحويل أفكارهم إلى شركات ناشئة جديدة ذات إمكانات عالية. وتم إطلاق مسمى «بلّورة الإبداع» على نسخة هذا العام بما يعكس الضغط الشديد الذي يواجهه رواد الأعمال وسط جائحة كورونا العالمية، حيث إن براعتهم وإبداعهم في الاستجابة للأزمة تؤكد مدى ابتكار المجموعة المشاركة لهذا العام.

وقال كيفين كولين، نائب رئيس كاوست للابتكار والتنمية الاقتصادية إن جائحة كوفيد -19 جعلت هذا العام مليئًا بالتحديات لمجموعة تقدم 2020 ومع ذلك، فقد ارتقى رواد الأعمال إلى هذا التحدي وقاموا بعمل رائع وازدهروا تحت الضغط، الأمر الذي يعكس مدى مرونة ومثابرة المواهب الرائعة التي نمتلكها في ريادة الأعمال في المملكة العربية السعودية، ونحن فخورون جدا بأن نكون جزءًا منها حيث رسخت كاوست نفسها على أنها قلب التقنية العميقة للاقتصاد السعودي».

وتضم مجموعة مسرعة «تقدّم» 2020 للأعمال الناشئة 76 مؤسساً، يمثلون 37 شركة ناشئة من مختلف المجالات، بما في ذلك التجارة الإلكترونية والتقنية الطبية (MedTech) والتقنية التعليمية (EdTech) والتقنية المالية (FinTech). وكانت المنافسة شديدة لهذه المجموعة، حيث تقدمت أكثر من 561 شركة ناشئة وتم اختيار 59 فقط، ومن بين هؤلاء تم تخريج 37 شركة ناشئة من البرنامج، كما تلقت الفرق المقبولة 150,000 ريال سعودي على شكل منح تمويل بدون حقوق ملكية. وعادةً ما تتمتع الفرق بإمكانية الوصول إلى مرافق العمل المشترك والمختبرات، ولكن بسبب ظروف جائحة كوفيد -19 تحولت إلى افتراضية في عام 2020 باستخدام أدوات التعاون والتوجيه عبر الإنترنت، وعمل رواد الأعمال على طرح أفكارهم في السوق من خلال التدريب في موضوعات مثل تسريع النمو والتنمية المالية والمبيعات والتسعير والتسويق وغيرها. وتستفيد «تقدّم» من الشبكات القوية لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية وساب لربط المؤسسين بالموجهين والخبراء والقادة في مجال الشركات الناشئة، مما يساعدهم خلال رحلتهم في بدء أعمالهم.

وفي العرض السنوي، سيتنافس خريجو الشركات الناشئة على جائزة مالية تزيد على 4,000,000 ريال سعودي في تمويل بدون أسهم. وسيختار الحكام 10 فائزين للحصول على جائزة بقيمة 375000 ريال سعودي لكل منهم. بالإضافة إلى تصويت الجمهور على جائزة لشركة ناشئة واحدة للحصول على جائزة بقيمة 375000 ريال سعودي، وستدعم هذه الجوائز الشركات الناشئة وتساعدها على تسريع العمليات وتنمية أعمالها وتوسيع فرقها.