تضاربت الأقوال والأفعال في مشروع تطوير مستشفى القريع بني مالك.. جنوب الطائف,فبينما أكدت الشؤون الصحية أن نسبة الإنجاز 55% فقد رصدت كاميرا» المدينة» أن نسبة الإنجاز لاتتجاوز2% تقريبا ,حيث يتم العمل في المراحل الأولى لإنشاء القواعد الخرسانية لمبنى الطوارئ.

وتقدم أهالي بني مالك بشكوى لأمير منطقة مكة المكرمة عن تعطل المشروع بشكل لافت للنظر , وقالوا في الشكوى التي تم رفعها من قبل شيوخ بني مالك بمركز القريع سعيد بن علي المالكي وعبدالمجيد احمد المالكي:تعطل المشروع التطويري والترميمات للمستشفة منذ مدة طويلة ,وانتهى عقد الترميم ولازال العمل متوقفا مما أدى إلى التأثير على المرضى والمراجعين وتوقف العمليات والتنويم في المستشفى ,وهذا المستشفى يخدم بني مالك بمراكزها حداد والقريع,وثقيف ويراجعه عدد كبير من المرضى,ويخدم الطريق السياحي وحوادث الطريق ,مطالبين برفع الضرر عن المواطنين ,والعمل على إنهاء هذا التعثر.

وعلمت» المدينة» أن المستشفى اضطر إلى إيقاف العمليات والتنويم بعد أن أثرت الأمطار التي هطلت خلال الأسابيع الماضية على العديد من الأقسام ,بعد ان قام المقاول بعمليات التكسير فقط والتوقف عن استكمال المشروع , وأدى ذلك إلى وجود خلل في أداء الخدمات للمرضى الذين اتجهوا إلى مستشفى ميسان لتلقي العلاج وإجراء العمليات والتنويم ,وسط مطالبات بضرورة العمل والإسراع في تنفيذ المشروع والاستفادة من الكوادر الطبية لتغطية مستشفى ميسان لحين الانتهاء من ترميم المستشفى.

«الصحة» تعترف: المشروع متعثر وإنذار المقاول

من جهة أخرى أكدت الشؤون الصحية بالطائف ردا على «المدينة»: نفيدكم أن نسبة إنجاز المشروع وصلت إلى 55% وتم انذار المقاول بسبب عدم سير العمل في المشروع بالشكل المطلوب مما أثر على نسبة الإنجاز, واكدت انه تم الرفع لإدارة المشتريات لتمديد عقد المقاول لمدة 4أشهر وذلك بسبب الظروف الاستثنائية وإجراءات الحظر بشأن جائحة كورونا.

مشاهدات من المستشفى

المشروع بدأ في شهر رجب 1441

مدة المشروع 10 أشهر

المشروع في بداياته حاليا.. العمل في وضع الألواح للقواعد الخرسانية

المستشفى تأثر بقوة أثناء هطول الأمطار بعد عمليات الهدم والتكسير

يتم تحويل الحالات إلى مستشفى ميسان

المشروع في حالة استمراره بهذا الشكل من التنفيذ قد يحتاج إلى سنوات