سلم رئيس الحكومة الليبية الجديد، عبد الحميد الدبيبة مساء اليوم الخميس، التشكيلة الجديدة لرئاسة مجلس النواب بالأسماء المقترحة. وقال بيان لمكتبه الإعلامي "التزاما بخارطة الطريق المحددة في الاتفاق السياسي، وبالإجراءات المحددة لتسليم تشكيلة الحكومة قبل عقد جلسة منح الثقة المزمع انعقادها بتاريخ 8 مارس 2021 بمدينة سرت، قام عبدالحميد الدبيبة رئيس حكومة الوحدة الوطنية المسمى اليوم الخميس، بتسليم تشكيلة حكومة الوحدة الوطنية مرفقة بالأسماء المقترحة لتولي الحقائب الوزارية لرئاسة مجلس النواب".

ومن المقرّر عقد جلسة لمجلس النواب للتصويت على منح الثقة للحكومة الإثنين في سرت الواقعة بين طرابلس (غرب) وبرقة (شرق)، وهما المنطقتان اللتان تتنازعان السلطة في ليبيا على خلفية تدخلات أجنبية.

وانتخب عبد الحميد الدبيبة (61 عاما) في 5 فبراير الجاري رئيسا للوزراء للفترة الانتقالية في ليبيا، من جانب المشاركين في الحوار السياسي الذي أطلق في نوفمبر الماضي، بين الأطراف الليبيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

وتوافق ملتقى الحوار السياسي الليبي في فبراير على اختيار سلطة تنفيذية جديدة بقيادة الدبيبة ومجلسًا رئاسيًا من ثلاثة أعضاء برئاسة محمد المنفي. وأمام الدبيبة مهلة حتى 19 مارس للحصول على ثقة مجلس النواب قبل بدء التحدي الأصعب المتمثل بتوحيد المؤسسات وقيادة المرحلة الانتقالية حتى موعد الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021. وكان الدبيبة قد قدّم "رؤية" لتشكيل حكومته إلى البرلمان، تتضمن برنامج عملها وآلية اختيار التشكيلة الوزارية.

بحسب خارطة الطريق التي أعدتها الامم المتحدة فان "30% على الاقل من المناصب في رئاسة الحكومة والوزراء ونواب الوزراء" يجب أن توكل الى نساء لكن ايضا الى الشباب الذين كانوا مستبعدين لفترة طويلة عن دوائر السلطة. ومن المفترض أن تحل الحكومة الجديدة بدلا من حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج ومقرها طرابلس، ومن السلطات الموازية في الشرق. وليبيا غارقة في الفوضى على خلفية الانقسامات السياسية منذ إطاحة نظام معمر القذافي في العام 2011.