أعربت المملكة عن القلق الشديد من تنامي وتيرة خطاب الكراهية والتعصب ضد المسلمين حول العالم، حيث أصبح التعصب والإسلاموفوبيا خطرًا واضحًا يهدد أمن المجتمعات المستقرة.

وقال مندوب المملكة الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف الدكتور عبدالعزيز الواصل في كلمة المملكة أمام مجلس حقوق الإنسان المنعقد في جنيف: إن المملكة تعرب عن القلق من استهداف الأقليات الدينية بصورة متزايدة بسبب معتقداتهم ومن تنامي خطاب الكراهية داخل الأطياف السياسية التي تستخدم مصطلحات الإقصاء والتهميش وغيرها في ظل وجود منصات التواصل الاجتماعي التي سهلت بث التطرف والكراهية وتعزيز الصور النمطية السلبية ووصم المسلمين عبر وسائل عابرة للحدود.

وأكد الواصل خلال الحوار التفاعلي مع المقرر الأممي المعني بحرية الدين والمعتقد، أهمية ترسيخ قيم التفاهم والتسامح والحوار والتعددية والتعارف بين الشعوب والتقارب بين الثقافات ومحاربة كل أيدولوجية تدعو للكراهية وتحرض على العنف وتسوّغ الجرائم الإرهابية التي لا يمكن قبولها في أي دين أو قانون، داعيًا إلى أهمية وجود إرادة دولية وشاملة وذلك من خلال مكافحة الخطاب المتطرف وخطاب الكراهية وعدّ الدين جزءًا من الحل وليس سببًا في المشكلة.