يواصل الجيش الوطني والمقاومة الشعبية انتصاراته على مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من ايران في مختلف الجبهات.

وقال الناطق باسم الجيش الوطني بتعز العقيد عبدالباسط البحر في تصريحات خاصة لـ» المدينة»: إن اشتعال المعارك في تعز يعود لعدة أسباب وأهداف منها كسر الحصار المفروض علي تعز منذ سنوات وفتح منافذ المحافظة التي تطوقها المليشيات من جميع الاتجاهات.

وأشار إلى أن العملية العسكرية الأخيرة حققت تقدمات وانتصارات لغرض استكمال تحرير المحافظة، منوها أهمية انطلاق المعركة بالوقت الحالي وهو ارباك العدو وتشتيت قواه ومنعه من المناورة بالقوى والنيران والعناصر القتالية والآليات بحيث يخف الضغط على الجبهات الأخرى في مأرب والجوف والاستنزاف للمليشيات الحوثية ولإرباكه وعدم قدرته على خوض أي معارك ومناورة عسكرية في قادم الأيام.

واكد أن المواقع التي حررها الجيش وفرت ساعات السفر للمواطنين الى مدينة تعز والتي كانت المليشيات تفرض حصارًا وتطويقًا على منافذ ومداخل المدينة من جميع الاتجاهات.

من جانب آخر نجا قائد كبير في قوات الحزام الإمني فيما سقط قتلى وجرحى اثر انفجار عنيف ظهر امس، هز منطقة الشعب بالعاصمة المؤقتة مدينة عدن جنوبي اليمن، واستهدف الانفجار موكبا عسكريا للدعم والاسناد وخلف سقوط عدد من الافراد بين قتيل وجريح، وقالت مصادر عسكرية ان عناصر اجرامية وضعت متفجرات داخل براميل للقمامة على جنبات الطريق وقامت بتفجيرها عن بعد استهدف موكب قائد قوات الدعم والاسناد العميد محسن الوالي واركان حرب القوات العميد نبيل المشوشي بعبوة ناسفة بمدينة الشعب بالعاصمة عدن.