أطلق البابا فرنسيس نداء ملحا بعد وقت قصير من وصوله الى العراق في زيارة تاريخية غير مسبوقة الى بلد دمرته الحروب والنزاعات، قائلا "لتصمت الأسلحة!"، ودعا الى الاستماع الى "من يصنع السلام". وفي ظل تدابير أمنية مشددة، تنقل موكب البابا (84 عاما) رأس الكنيسة الكاثوليكية، وحده في طرق فارغة بسبب الحجر الإلزامي الذي فرضته السلطات خلال الأيام الثلاثة التي ستستغرقها زيارته للوقاية من كوفيد-19.

ويحمل البابا خلال زيارته رسالة تضامن إلى إحدى أكثر المجموعات المسيحية تجذرا في التاريخ في المنطقة والتي عانت لعقود ظلما واضطهادات، ويسعى الى تعزيز تواصله مع المسلمين. وسيعبر الزعيم الروحي لـ1,3 مليار مسيحي خلال زيارته مسافة 1445 كيلومترا في بلد لا يزال فيه الاستقرار هشاً. ومن أبرز المحطات النجف الأشرف حيث سيلتقي المرجع الشيعي آية الله العظمى علي السيستاني (90 عاما) الذي لم يظهر علنا بتاتا.