بعد سنوات من البحث وربط التكنولوجيا بطب الأسنان إستطاع علي بن منصور القحطاني المبتعث في جامعة شيفيلد البريطانية، اختراع شريحة تعيد ترميم الأنسجة الفموية التالفة، ليجتاز مراحل الحصول على براء الاختراع من مكتب براءة الاختراعات الاوروبي، وهو في انتظار الحصول على شهادة براءة الاختراع.

ويعتبر القحطاني رائدا في كيفية ترميم وبناء الأنسجة الفموية التالفة، وتحويلها إلى أنسجة حية عن طريق ما يمسى بهندسة الأنسجة، ويصف علي هندسة الأنسجة أنها من أبرز أساليب العلاج في طب الأسنان، لأنها تمنح الطبيب آفاقا جديدة في استعادة أجزاء من عظام الفكين فبالتالي تسمح بالحفاظ على السن من الخلل.