لغة الرصاص كانت الفيصل بين حديث فتاة ووالدتها في تركيا رفضت إبلاغ والدتها بمكانها إثر سؤال والدها عنها وهما منفصلان.

وأما إصرار الفتاة على رأيها تتبع الأب مسيرها وصدم سيارتها بسيارة كان يقودها وجرها من شعرها ثم قام بإطلاق وابل الرصاص عليها لتسقر 11 رصاصة من العشرين في رأسها، وتفارق الحياة.

وحسب صحيفة «الصن» البريطانية،فإن أحداث الجريمة وقعت في» بالق أسير» غربي تركيا، حيث صدم الأب سيارة ابنته، الطبيبة التي تسافر من بالق إلى أنطاليا، تحضيرًا لامتحان عملي لها مع اثنين من أصدقائقها، وطالبها تحت تهديد السلاح بذكر مكان زوجته السابقة ومع الرفض، جرها بقوة لينهي الحواربجريمة القتل البشعرة وفر هاربًا، وتم القبض عليه لاحقا وأدين بجريمة القتل ويقضي الآن عقوبة السجن مدى الحياة.