شدد وزيرا الخارجية الألماني هايكو ماس والفرنسي جان إيف لودريان على أنه "لا غنى عن الانتخابات الليبية المقررة في 24 ديسمبر لإحراز تقدم في العملية السياسية بليبيا".

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الجانبين بحسب ما أعلنت وزارة الخارجية الألمانية السبت. وأواخر العام الماضي، أعلنت مبعوثة الأمم المتحدة السابقة إلى ليبيا، ستيفاني ويليامز، يوم 24 ديسمبر 2021 موعداً للانتخابات الليبية.

يذكر أن رئيس الوزراء الليبي المعين عبد الحميد الدبيبة كان اقترح تشكيل حكومة وحدة كبيرة تضم 35 عضواً، وذلك حسبما قال مكتبه الجمعة قبل اجتماع يعقده البرلمان الاثنين لمناقشة التصديق على حكومته.

وتضم حكومة الدبيبة نائبين له و27 وزيراً و6 وزراء دولة، ووزعت الحقائب الوزارية بناء على المعيار الجغرافي والتنوع ومشاركة المرأة والشباب، بالإضافة إلى عنصر الكفاءة واللامركزية والعدالة في توزيع الثروة.

يشار إلى أن الدبيبة انتخب في 5 فبراير الماضي رئيساً للوزراء للفترة الانتقالية في ليبيا، من جانب المشاركين في الحوار السياسي الذي أطلق في نوفمبر الماضي، بين الأطراف الليبيين في سويسرا برعاية الأمم المتحدة. كما توافق ملتقى الحوار السياسي الليبي في فبراير على اختيار سلطة تنفيذية جديدة بقيادة الدبيبة ومجلساً رئاسياً من ثلاثة أعضاء برئاسة محمد المنفي. وأمام الدبيبة مهلة حتى 19 مارس للحصول على ثقة مجلس النواب قبل بدء التحدي الأصعب المتمثل بتوحيد المؤسسات وقيادة المرحلة الانتقالية حتى موعد الانتخابات العامة في 24 ديسمبر 2021.