أعلن جيش نيجيريا أنه حرر السبت ستة صينيين وثلاثة إندونيسيين وغابونيا واحدا وأربعة نيجيريين من أفراد طاقم سفينة صيد استولى عليها قراصنة قبالة سواحل الغابون مطلع فبراير الماضي.

وقال اللفتنانت كولونيل محمد يحيي إن «الرجال العشرة خطفوا قبالة سواحل الغابون في السابع من فبراير واقتيدوا إلى الساحل النيجيري»، موضحا أن «فدية قدرها 300 ألف دولار دفعت قبل وصولنا لإنقاذهم».

وأضاف أنه بعد دفع هذه الفدية وبينما كان الرهائن يخرجون من الأدغال حيث كانوا محتجزين في جنوب شرق نيجيريا «وصلت إلينا معلومات تتعلق بخطف محتمل جديد» ما دفع «الجيش والقوات الموالية للحكومية إلى أن اتخاذ قرار التدخل لإنقاذهم».