لليوم السادس على التوالي تواصل انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء من مستشفى أطفال بالطائف نتيجة انقطاع كيبل يمر عبر فناء مستشفى الأمراض الصدرية سابقًا، حيث أدى انقطاع التيار الكهربائي إلى انقطاع التيار الكهربائي عن «الطوارئ»، و»العيادات الخارجية»، وأصبحت تعمل على المولد الاحتياطي فقط، والذي في حالة تعطله أو توقفه قد يؤدي إلى عواقب وخيمة للمرضى المتواجدين في قسم الطوارئ تحديدًا لكونه يحتوي على أجهزة الانعاش للحالات الطارئة.

وكان من المفترض سرعة التعامل مع هذا الحدث الجسيم والاستعانة بمولدات من شركة الكهرباء لخطورة الوضع الذي قد يترتب على هذا الأمر، أو العمل على إيقاف استقبال الحالات الطارئة في الطوارئ ونقلها إلى أحد المستشفيات الأخرى تحسبًا لتوقف المولد الاحتياطي، كون التوقف قد ينذر بكوارث كبيرة على الأرواح، وسط مطالبات بسرعة التعامل مع مثل هذه الأخطاء باحترافية عالية، وسرعة كبيرة كونها من الأمور التي لا تحتمل التأخير أو المخاطرة، خصوصًا أن المستشفى حصل مؤخرًا على الاعتماد المشروع من قبل المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية، وهو ما يتطلب وجود خطة واضحة للتعامل مع مثل هذا الحدث المهم.

من جهة أخرى قال المتحدث الرسمي بصحة الطائف سراج الحميدان إنه تم حدوث انقطاع جزئي لبعض أقسام المستشفى للتيار الكهربائي يوم الثلاثاء الموافق 1442/7/18 بمستشفى الأطفال وتم على الفور تشغيل المولدات وتوفير الكهرباء للمستشفى وتكوين لجنة من الشؤون الهندسية وإدارة المستشفى لدراسة السبب واتضح أن هناك قطعًا في الكيبل الرئيس المغذي للمستشفى الممتد من مستشفى الصدرية سابقًا إلى مستشفى الأطفال والانقطاع يعود لقدم الكيبل وتهالكه الذي يزيد عمره عن 60 سنة وجاري الآن دراسة توريد كيبل جديد وكذلك دراسة الكهرباء بالمستشفى والمراكز المجاورة له.