تعكف وزارة التعليم حاليا على التجهيز لإنشاء حاضنة أعمال للمشاريع الصناعية لتوطين الصناعات الوطنية الواعدة في المنطقة، وتحقيق أهداف وسياسات برامج التنمية الصناعية في المملكة.

يأتي ذلك في إطار العمل على المساهمة في سد الاحتياج في بعض الوظائف الحرجة وتقليل خطورة الانكشاف المهني في بعض المهن، وضمان مواءمة مخرجات التعليم مع سوق العمل بشكل وثيق وحقيقي. وتطوير أداء التعليم المهني والتقنية، وإيجاد المزيد من الفرص الشاملة أمام أبناء وبنات الوطن.

تجدر الإشارة إلى أن الوزارة بدأت في وقت سابق في تنفيذ مبادرة «ريادي» بهدف تثقيف الطلاب والطالبات بريادة الأعمال للتثقيف بريادة الأعمال من خلال تحقيق التعليم الشامل، العادل، ذي الجودة والنوعية العالية لجميع فئات المجتمع لبناء رأس المال البشري اللازم لتحقيق التنمية المستدامة، كما أن هذه المبادرة تؤسس بنية تحتية متمكنة في قطاع التعليم للمساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والاستمرار في تحقيق مبدأ تساوي الفرص بين الجنسين في التعليم والتعلّم، إلى جانب رفع مستوى الإنتاج الفكري والعلمي لتكوين رافد يحقق التوازن مع الاستهلاك للموارد الطبيعية، وتحقيق نمو اقتصادي مستدام، وشامل وعادل.