أعادني اتهام السودان، للحكومة الإثيوبية بتقديم دعم لوجيستي لقوات جوزيف توكا بالنيل الأزرق، الى سنوات الركض الشاق في القرن الأفريقي حين تفرغت له تقريباً في الفترة 1989 الى 1995! أيامها كانت البيئة على كل الحدود مهيأة ميدانياً لاتهام كل طرف لآخر بدعم المتمردين!.

كنت في أديس أبابا عندما كان نظام منجستو يتهم السودان بدعم المتمردين عليه! وكنت في الصومال عندما كان الرئيس سياد بري يتهم جيبوتي بالتآمر عليه!، وكنت في الخرطوم، عندما كان النظام هناك يتهم أثيوبيا بدعم المتمردين في الجنوب، وكنت على نهر الجاش عندما كان ثوار أرتيريا يتهمون منجستو بالتآمر عليهم والسعي لإحباط ثورتهم!

والواقع أنني كنت أتنقل بين عواصم ومدن تلك الدول، مثخناً بالحوارات والتحقيقات والتقارير، فإن نالني التعب أو الخوف من انتقام أي طرف، سافرت الى نيروبي، وسكنت في الفندق الذي تخصصه الخطوط الكينية لركاب الترانزيت! غير أنني سرعان ما أفر منه، حيث تقنطه جماعات ثورية أو متمردة أو مناوئة أو سمها كما شئت!.

غير أنه مع كل اتهام جديد، أتذكر ذلك الحوار الصريح، الذي أخذ فيه السيد مؤمن بهدون وزير الخارجية الجيبوتي راحته! فراح يرد على اتهامات الرئيس الصومالي سياد بري بعنف!.

قلت للسيد بهدون: أنت متهم بتنسيق وهندسة العلاقات الصومالية الأثيوبية على حساب المعارضة الصومالية وبالتحديد على حساب الإسحاقيين؟ فقال أنا أمثل الحكومة الجيبوتية وعلى رأسها الرئيس حسن جوليد، فموقفى هو موقف جيبوتى التى حاولت منذ عام 1986 أن تقارب بين وجهتى النظر فى البلدين الجارين. ومضى قائلا: أنا لا أفهم سر غضب المعارضة، لكننى أفهم أن الدول المتحضرة لا تحب الحرب، والدول الصادقة تدرك ان الحرب ضد مصلحة الشعب الصومالى!.

عدت للاتهامات الموجهة لجيبوتي وللرجل شخصيا فبدأ صوته يعلو ويعلو، وكأنني صاحب الاتهام الذي جئت به من مقديشيو! وفور أن قلت إن الرئيس سياد بري يقول إنكم.. لم أكمل الجملة.. صرخ في وجهي قائلا: الضابط عندما يكون ضعيفاً عسكرياً ولا يستطيع أن يدافع عن بلده، فإنه يلقى على الآخرين بالتهم!. إن الرئيس الصومال سياد برى لا يعرف حقيقة ما يجرى فى الشمال. العاقل لا بد أن يفهم أن فى الشمال ثلاث قبائل: هناك الإسحاقيون والجودبرس والعيسى.. فى هرجيسة يتواجد الإسحاقيون وحتى بركو مرورا ببربرة وبرما إلى أن تصل إلى الجودبرس.. وبعد أن تخرج من برما تدخل منطقة «زيلع» وكلها قبائل عيسى.. أما «الجودبرس» ففى الوسط.. ومع ذلك يحاول «الجودبرس» محاربة هاتين القبيلتين!

ناولته كوباً من الماء، فكاد يقذف به في وجهي وهو يصرخ: الرئيس سياد برى صاحب الخبرة العسكرية الطويلة، يعطى الأسلحة للجودبرس، هذه القبيلة الصغيرة لكى تتخلص من القبيلتين الأخريين، فهل هذا معقول؟، لذلك أقول لك باختصار إن فخامته لا يمتلك الحقائق فى الشمال.. ولا يدرك أن رجاله فى الجيش وأقرباءه هم الذين عملوا التخريب!. قلت وأنا أرتجف، لكنكم أغلقتم الحدود!. قال ليس عندنا اختيار ثان، على الأقل لكى نضمن ألا تنتقل ساحة الحرب إلى بلادنا.. فتحنا حدود البحر، أما حدود البر فلابد أن تظل مغلقة لأنه ليس هناك إدارة من الطرف الآخر.. نفتحها مع من؟! ليس هناك دولة!

كنت أعود الى جدة، وأنا أكتب في مقدمة سلسلة حواراتي التي أتيت بها من القرن الأفريقي: عدوا معي على أصابعكم، فقد أحكم الثوار قبضتهم على العاصمة! ولأن ذلك كذلك فقد نشرت حوار وزير الخارجية الجيبوتي نصاً وبالحرف الواحد، ودون تردد أو خوف، قبل أن تقوم القيامة!، ففي الصباح جاءت البرقية العاجلة من جيبوتي لتؤكد أن الرجل لم يقل هذا الكلام الخطير! عدنا الى شريط التسجيل عشر مرات، للتأكد من كل كلمة بل من كل حرف! أعددت الرد، وبدأنا في لعبة «هات وخذ»، قبل أن تنقل الوكالات خبر سقوط نظام سياد بري، ليهدأ السيد بهدون، وأحصل على جائزة الصحافة العربية!.