• وزارة الدفاع تؤكد تدمير طائرة بدون طيار وصاروخ باليستي
  • المملكة تؤكد على اتخاذ الإجراءات الرادعة لحماية مقدراتها
أحبطت القوات السعودية هجومين إرهابيين أمس الأول على ميناء رأس تنورة النفطي بالمنطقة الشرقية وإسكان أرامكو، وفيما ندد العالم بهذه الاعمال الاجرامية، أكدت المملكة على ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الرادعة لحماية مقدراتها ومكتسابتها الوطنية وضمان أمن الطاقة العالمي

وتعرضت إحدى ساحات الخزانات البترولية، في ميناء رأس تنورة، في المنطقة الشرقية، الذي يُعد من أكبر موانئ شحن البترول في العالم، لهجومٍ بطائرةٍ مُسيرةٍ دون طيار، قادمة من جهة البحر صباح أمس الأول موضحًا أنه لم ينتج عن محاولة الاستهداف، ولله الحمد، أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو الممتلكات.

وأشار مصدر مسؤول بوزارة الطاقة إلى محاولةٍ مُتعمدة أخرى للاعتداء على مرافق شركة أرامكو، حيث سقطت، مساء أمس الأول، شظايا صاروخٍ باليستي بالقرب من الحي السكني التابع لشركة أرامكو في مدينة الظهران، الذي يسكنه الآلاف من موظفي الشركة وعائلاتهم، من جنسياتٍ مختلفة، مبينًا المصدر أنه، بفضل الله، لم ينجم عن هذا الاعتداء أي إصابات أو خسائر في الأرواح أو المُمتلكات.

وأكد المصدر أن هذه الاعتداءات التخريبية تُعدّ انتهاكًا سافرًا لجميع القوانين والأعراف الدولية، وأنها بقدر استهدافها الغادر والجبان للمملكة، تستهدف، بدرجة أكبر، الاقتصاد العالمي. وأن المملكة تدعو دول العالم ومنظماته للوقوف ضد هذه الأعمال، الموجهة ضد الأعيان المدنية والمنشآت الحيوية، والتي تستهدف أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، فضلًا عن تعريض السواحل والمياه الإقليمية لكوارث بيئية كبرى، يمكن أن تنجم عن تسرّب البترول أو المنتجات البترولية.

من جهته قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع العميد الركن تركي المالكي: إنه تم تدمير وإسقاط الطائرة بدون طيار المهاجمة والقادمة من جهة البحر قبل الوصول لهدفها، كما تم اعتراض وتدمير الصاروخ الباليستي والذي أطلق لاستهداف مرافق أرامكو بالظهران، وقد تسبب اعتراض الصاروخ وتدميره في سقوط الشظايا بالقرب من الأعيان المدنية والمدنيين.

وأكد العميد المالكي أن وزارة الدفاع ستتخذ الإجراءات اللازمة والرادعة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية لضمان استقرار إمدادات الطاقة وأمن الصادرات البترولية وضمان حركة الملاحة البحرية والتجارة العالمية.

«التعاون»: هجوم إرهابي يستهدف أمن الطاقة

دان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، بأشد العبارات الهجوم الإرهابي الجبان، وشدد على أن هذه الأعمال الإرهابية التخريبية والإجرامية ضد المنشآت الحيوية لا تستهدف المملكة فقط بل تطال أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم، كما أنها شكلت تهديدا لأرواح الآلاف من موظفي شركة أرامكو السعودية وعائلاتهم من الجنسيات المختلفة.

المنامة: انتهاك سافر للقوانين الدولية

أعربت وزارة الخارجية البحرينية عن إدانتها واستنكارها الشديدين لاستهداف خزانات ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بطائرة مسيرة دون طيار وصاروخ باليستي قادمة من جهة البحر.

وأشارت في بيانها إلى أن الاعتداء إرهابي وجبان ويمثل انتهاكًا سافرًا للقوانين الدولية، كما يعد تهديدًا خطيرًا لإمدادات الطاقة وحركة الملاحة والاقتصاد العالمي.

وأكدت دعمها الدائم للمملكة وما تتخذه وتتبناه من إجراءات للتصدي لهذه الأعمال العدوانية التخريبية الجبانة،

الكويت: الصمت الدولي أمام جرائم الحوثي مرفوض

أعربت الكويت عن إدانتها واستنكارها بأشد العبارات لمواصلة ارتكاب ميليشا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران جرائمها النكراء باستهداف المدنيين والأعيان المدنية في المملكة عبر إطلاق عدد من الطائرات المسيرة المفخخة.

وأوضحت وزارة الخارجية الكويتية في بيان صحفي أمس أن استمرار هذه الجرائم الإرهابية بما تمثله من تصعيد خطير واضرار بأمن المملكة أمر لم يعد مقبولًا معه صمت المجتمع الدولي وعدم التحرك بشكل فوري وحاسم لردع هذه الجرائم النكراء ووضع حد لها.

وأكدت وقوفها مع المملكة وتأييدها في كل ما تتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنها واستقرارها وسيادتها.

رئيس جيبوتي يدعو لتدخل حاسم

أدان رئيس جمهورية جيبوتي إسماعيل عمر جيلة الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت ميناء رأس تنورة والحي السكني في مدينة الظهران، وكذلك الأعيان المدنية في مدن المملكة وأهاب بالمجتمع الدولي ضرورة التدخل الحازم لوضع حد لهذه الاعتداءات الإرهابية التي تهدد الأمن والاستقرار الدوليين، مؤكدًا تضامن بلاده المطلق مع المملكة.

الحجرف: أمن الخليج كل لايتجزأ

أدان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور نايف الحجرف، محاولة الاعتداء الإرهابية ضد المملكة ، وجدد الأمين العام وقوف دول مجلس التعاون الخليجي مع المملكة، انطلاقًا من أن أمن دول المجلس كل لا يتجزأ، مؤكدًا دعم دول المجلس لكافة الإجراءات اللازمة والرادعة التي تتخذها المملكة لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية بما يحفظ أمن الطاقة العالمي، ووقف مثل هذه الاعتداءات الإرهابية.

قطر: عمل تخريبي ينافي الأعراف الدولية

أعربت دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين لمحاولة استهداف ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو في مدينة الظهران. واعتبرت وزارة الخارجية القطرية في بيان لها ,أن استهداف المنشآت والمرافق الحيوية عملا تخريبيا ينافي كل الأعراف والقوانين الدولية ومن شأنه التأثير على أمن واستقرار إمدادات الطاقة في العالم. وجددت الخارجية القطرية موقف الدوحة الثابت من رفض العنف والأعمال الإجرامية والتخريبية مهما كانت الدوافع والأسباب.

مصر : دعم كامل للإجراءات السعودية

أعربت مصر وبأشد العبارات عن بالغ إدانتها واستنكارها لاستهداف خزانات ميناء رأس تنورة ومرافق شركة أرامكو بطائرة مسيرة دون طيار وصاروخ باليستي قادمة من جهة البحر تم اعتراضهما والتصدي لهما بنجاح.وأكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان لها، دعمها الكامل للمملكة وما تتخذه وتتبناه من إجراءات للتصدي لهذه الأعمال العدوانية التخريبية الجبانة.

الرابطة تؤكد التضامن مع المملكة

أدانت رابطة العالم الإسلامي باسم كافة مجامعها ومجالسها وهيئاتها العالمية الاعتداءات الإرهابية ضد المملكة. وقالت الرابطة في بيانٍ صدر عن أمينها العام رئيس هيئة علماء المُسلمين الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى: إنها تستنكر وتُدين تلك الاعتداءات الإرهابية، التي تستهدف المملكة وإمدادات وأمن الطاقة العالمي.

وأعربت الرابطة باسم علماء وشعوب العالم الإسلامي المنضوين تحت مظلتها الجامعة عن تضامنها ووقوفها التامّ مع المملكة ة في مواجهة هذه الاعتداءات الإرهابية وتأييدها لكل ما تتخذه من إجراءات لحماية مقدراتها ومكتسباتها الوطنية.

البرلمان العربي يشيد بقوات الدفاع السعودية

أدان رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي، الاعتداءات التخريبية الجبانة والتي تصدت لها بنجاح قوات الدفاع بالمملكة.

وأكد العسومي في بيان له، أن هذه الاعتداءات الخسيسة لا تستهدف أمن المملكة ومقدراتها الاقتصادية فقط، وإنما تستهدف أمن الطاقة العالمي وإمداداته الرئيسية، وتمثل انتهاكًا صارخًا لكافة القوانين والأعراف الدولية.

وشدد رئيس البرلمان العربي على أنه آن الأوان للمجتمع الدولي أن يتخذ موقف حاسم ورادع لوضع حد نهائي لهذه الاعتداءات التي تستهدف ضرب الأمن والاستقرار في المنطقة وتهديد الاقتصاد العالمي.