وفرت الشؤون الصحية بالطائف مولدات كهرباء بنظام الإيجار لمستشفى «الأطفال» لتلافي مشكلة انقطاع التيار الكهربائي التي دخلت يومها السابع، دون إيجاد أي حل لإعادة التيار الكهربائي من قبل الكهرباء العامة.

وعلمت «المدينة» أن شركة الكهرباء ليس لها أي علاقة بانقطاع التيار، كون الكيبل المتعطل داخل المستشفى وليس خارجه، حيث تمر الكيابل ضمن فناء مستشفى الأمراض الصدرية الجاري إزالة ما تبقى منه من مبانٍ حاليًا، وهي مسؤولية المستشفى والشؤون الصحية في إصلاحة، باعتبار أن الكيبل ضمن التمديدات الداخلية، فيما قامت الشؤون الصحية بتوفير عدة مولدات بنظام الإيجار لتلافي المشكلة، بالرغم أن الاعتماد على المولدات الاحتياطية خطورتها عالية في حالة توقفها لأي سبب وبالذات للحالات التي قد تحتاج إلى أجهزة الإنعاش اثناء تواجدها في الطوارئ أو العيادات.

كما أن المولدات الاحتياطية يجب توقفها في بعض الأوقات للصيانة أو لأي إجراء طارئ مما يزيد من عمليات المخاطر، وتكون الموثوقية بالاعتماد على الكهرباء العامة، والمولدات في الحالات الطارئة مع المراقبة اللصيقة ومحاولة تقليل التعامل مع الحالات الخطرة قدر الإمكان.

إلى ذلك تضاربت الآراء حول أسباب عطل «الكيبل»، حيث أشارت معلومات إلى أن السبب في تعطل الكيبل أعمال قام بها أحد المقاولين، فيما أكدت الشؤون الصحية أن السبب عطل في الكيبل بعد أن تجاوز عمر الكيبل 60 سنة.

وأكد المتحدث الرسمي بصحة الطائف سراج الحميان أنه تم توفير مولدات، والكهرباء تعمل بشكل طبيعي، فيما أشار الحميدان في وقت سابق إلى أنه حدث انقطاع جزئي لبعض أقسام المستشفى للتيار الكهربائي يوم الثلاثاء الموافق 1442/7/18 بمستشفى الأطفال وتم على الفور تشغيل المولدات وتوفير الكهرباء للمستشفى وتكوين لجنة من الشؤون الهندسية وإدارة المستشفى لدراسة السبب واتضح أن هناك قطع في الكيبل الرئيس المغذي للمستشفى الممتد من مستشفى الصدرية سابقًا إلى مستشفى الأطفال والانقطاع يعود لقدم الكيبل وتهالكه الذي يزيد عمره عن 60 سنه ويجري الآن دراسة توريد كيبل جديد وكذلك دراسة الكهرباء بالمستشفى والمراكز المجاورة له..

تجدر الأشارة إلى أن مستشفى الأطفال من المستشفيات المتخصصة، وتتوفر في المستشفى أسرة للعناية المركزة والحضانة.. وحصل المستشفى مؤخرًا على جائزة الاعتماد من «سباهي» التي من أبرز فوائدها الحفاظ على صحة وسلامة المرضى.

«الصحة»: قطع الكيبل المغذي وراء الأزمة