سلطت "اثنينية الحوار" التي أقامها مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني (عن بعد) يوم أمس (الاثنين) الضوء على دور المرأة في القيادة وفقاً لرؤية 2030، وذلك خلال لقاء تحت عنوان "المرأة في القيادة"، والذي جاء تزامنًا مع اليوم العالمي للمرأة.

استضاف اللقاء كلا من هند الزاهد، وكيلة وزارة العمل والموارد البشرية والتنمية الاجتماعية لتمكين المرأة، والدكتورة لجين الحقيل، عضو لجنة المرأة في مجلس شؤون الأسرة، والدكتورة سارة الخمشي، أستاذ التخطيط الاجتماعي بجامعة الأميرة نورة، وأدارت اللقاء وئام الدخيل، الإعلامية وعضو مؤسس لجمعية الإعلاميين السعوديين الأهلية.

وأوضحت الزاهد أن المرأة السعودية هي الأكثر تعليما عربياً والعاشرة عالمياً، و91% من السعوديات متعلمات، كما أن نسبة المنشئات المملوكة للنساء بلغت 32%، كما ان نسبة خريجات التخصصات التي ترتبط بالعلوم والتكنولوجيا بلغت 58% ويعتبر رقم مرتفع بالنسبة للعالم. وقالت أنه تم تعديل أبرز الأنظمة المرتبطة بسوق العمل ولها ارتباط بالمرأة، وهي المادة الثالثة من نظام العمل والتي أصبحت تنص على تساوي المواطنين في حق العمل دون أي تمييز على أساس الجنس او الإعاقة، كما أن الوزارة تعمل على سياسة وطنية ضد التمييز وهي الأولى في المنطقة سوف تعلن عنها قريبا.

فيما تطرقت الدكتورة لجين الحقيل لقدرة المرأة في مواقع صنع القرار وكيفية تجاوز الصعوبات في العمل ووصولها لمراتب قيادية يسهم في التمكين، والمرأة تدخل في بشكل اكبر في الاقتصاد من خلال الاسر المنتجة كما إنها تتولى مسؤولية رعاية الأطفال وكبار السن والمرأة خلال جائحة كورونا أسهمت في الحلول لعلاج تلك الآثار السلبية التي خلفتها تلك الجائحة.

فيما قالت الدكتورة سارة الخمشي، نحن فخورين بما حققته المرأة السعودية اليوم من تمكين في كافة المجالات وذلك بشهادة المنظمات العالمية، ونحتاج أن يكون القطاع الخاص اكثر فاعلية واتجاه لتقديم برامج ومشروعات تدعم المرأة في مجالات التدريب وغيرها.