أعلنت مجموعة "يونايتد وورلد" الرياضية والعائدة ملكيتها إلى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز استحواذها على نادي شاتورو الفرنسي، والذي ينافس حاليًا في دوري الدرجة الثانية.

وذكرت "يونايتد وورلد"، اليوم ، في بيان صحفي أن قرار الاستثمار في فرنسا جاء نظراً لمستوى التطور الذي وصلت إليه كرة القدم فيها على مدار العقد الماضي، حيث يُعدّ الدوري الفرنسي ضمن أكبر 5 دوريات في أوروبا، ويحظى بنسب مشاهدات عالية.

وعطفًا على التقارير التي تحصّلت عليها المجموعة فإن نادي شاتورو يحظى بقيمة تاريخية عظيمة تتناسب مع أندية المجموعة، إذ يحتفل هذا العام بالذكرى الـ 105 على تأسيسه كما أن لديه واحدة من أقدم وأفضل أكاديميات كرة القدم في البلاد، حيث كانت بداية انطلاقة المسيرة الكروية للعديد من الأسماء الكبيرة في كرة القدم الفرنسية داخل أسوار هذا النادي.

وأعرب سمو الأمير عبدالله بن مساعد عن تفاؤله بمستقبل النادي الفرنسي، متمنياً أن تنجح المجموعة في إعادة الفريق إلى مكانته الطبيعية، وأن يسهم في صناعة مجتمع حيوي في منطقة شاتورو.

وقال: "لدينا عدد من الأهداف قريبة وبعيدة المدى، لكننا ملتزمون بالارتقاء بالمستوى والمنشآت الرئيسة بما فيها أكاديمية النادي التي شهدت مولد العديد من نجوم الكرة الفرنسية".

وأضاف: "وضع الفريق الآن مهدد بالهبوط مع بقاء 10 جولات، وسنعمل على الموسم المقبل، ولا نهتم حالياً بمكان الفريق في سلم الترتيب، لأن مشروعنا طويل جداً وسيكون مشابهاً لتجربتنا في شيفيلد يونايتد وبيرشكوت، أعتقد أن الفريق بإمكانه العودة سريعاً إلى دوري الدرجة الأولى خلال سنوات قليلة".

ويُعدّ شاتورو من أقدم الأندية الفرنسية تأسيساً، حيث تأسس عام 1916م وشارك في كأس الاتحاد الأوروبي موسم 2005م بعد أن حلّ وصيفاً في كأس فرنسا 2004م، كما حقق في موسم 2017م لقب دوري الدرجة الثالثة.

يذكر أن مجموعة يونايتد وورلد التي تأسست عام 2019م تضم أندية شيفيلد يونايتد "الإنجليزي" وبيرشكوت "البلجيكي" والهلال يونايتد "الإماراتي" وكيرلا يونايتد "الهندي"، وتتخذ المجموعة من مدينة جنيف السويسرية مقراً رئيساً لها إضافة إلى 14 مكتباً إقليمياً تعمل على عدد من الاستثمارات والأنشطة الإقليمية والدولية.