أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن اليوم، حالة الطوارئ في ولاية لويزيانا، وأمر بالمساعدة الفيدرالية لتكملة جهود التعافي على مستوى الولاية والقبلية والمحلية في المناطق المتضررة من العواصف الشتوية الشديدة التي ضربت الولاية في الفترة من 11 فبراير إلى 19 فبراير.

ووفقاً لبيان صادر عن البيت الأبيض، ستشمل المساعدات الفيدرالية للولاية، منحاً للإسكان المؤقت وإصلاحات المنازل، وقروضاً منخفضة التكلفة لتغطية خسائر الممتلكات غير المؤمن عليها، وبرامج أخرى لمساعدة الأفراد وأصحاب الأعمال على التعافي من آثار الكارثة. كما تتيح المساعدات، التمويل الفيدرالي للولاية والحكومات المحلية المؤهلة وبعض المنظمات غير الربحية الخاصة على أساس تقاسم التكاليف لتدابير الحماية في حالات الطوارئ وتدابير التخفيف من المخاطر على مستوى الولاية.