أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري أن القارة الأفريقية تعد من أكثر قارات العالم تأثراً بالانعكاسات السلبية لتغير المناخ بالرغم من كونها إحدى أقل القارات إسهاماً في الانبعاثات الكربونية، وهو ما يستدعي تضافر الجهود الإقليمية والدولية كافة؛ لمواجهة هذه الظاهرة، آخذين في الاعتبار ما يشهده المناخ من تداعيات ضارة على استدامة السلم والأمن في أفريقيا.

جاء ذلك خلال مشاركته في قمة مجلس السلم والأمن الأفريقي افتراضياً، للتباحث حول قضيتيّ تغير المناخ والصحراء الغربية. ونوه بأهمية الالتزام بقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة بالقضية، ودعم الجهود الرامية للتوصل إلى تسوية سياسية متفق عليها وفقاً لقرارات ومساعي الأمم المتحدة، وآلية الترويكا المعنية بقضية الصحراء الغربية المنشأة بقرار من قمة نواكشوط في 2018 م، مع ضرورة استمرار الهدوء الميداني بما يحفظ استقرار المنطقة.