يدخل ليفربول الإنجليزي وباريس سان جرمان الفرنسي إياب الدور ثمن النهائي من دوري أبطال أوربا لكرة القدم اليوم الأربعاء، بعدما وضع كل منهما قدمًا في ربع النهائي، إلا أن أي خطوة ناقصة أمام لايبزيغ الألماني المتألق راهنًا وبرشلونة الاسباني المنتشي من عودة جوان لابورتا إلى الرئاسة ونتائجة المحلية قد تغير المعادلة.

ألحق سان جرمان خسارة مذلة 4-1 ببرشلونة في عقر داره ذهابًا على ملعب «كامب نو» بقيادة نجمه الشاب كيليان مبابي صاحب الهاتريك.

وعاد باريس سان جيرمان إلى السكة الصحيحة بانتصارين على ديجون وبوردو ويبقى على بعد نقطتين من المتصدر ليل، قبل أن يعبر إلى الدور ثمن النهائي من الكأس على حساب بريست.

لكن تبقى كل السيناريوهات مفتوحة، خصوصًا مع تأكيد غياب نجم سان جرمان البرازيلي نيمار لعدم جهوزيته وتعافيه من الإصابة، رغم معاودته التدريبات مؤخرًا.

ويحقق برشلونة نتائج رائعة محليًا مع 10 انتصارات في آخر 11 مباراة في الدوري وحافظ على سجله خاليًا من الهزائم في الليغا للمباراة السادسة عشرة تواليًا، وهو لم يخسر محليا منذ ديسمبر الماضي سوى مرة واحدة خلال 17 مباراة، كانت امام إشبيلية في ذهاب الكأس.

سيتجدد اللقاء بين ليفربول و»ضيفه» لايبزيغ مرة أخرى على ملعب «بوشكاش أرينا» في العاصمة المجرية بودابست بعد أن أسقطه «في عقر داره» 2-صفر ذهابًا.

إلا أن بطل انجلترا يعاني بشكل غير مسبوق محليًا بعد سقوطه على ارضه امام فولهام الاحد، كانت السادسة تواليًا على ملعب «أنفيلد» في الدوري ، ليتراجع إلى المركز الثامن.