جمعية عمومية مرتقبة.. والنائب يشكو الرئيس

تجاوزت أزمة النادي الأهلي تغيير الجهاز الفني لفريق كرة القدم الأول بالنادي، بقيادة فلادان، إلى تغيير إدارة النادي برئاسة عبدالإله مؤمنة كلها، بعد التطورات السريعة والمتلاحقة التي شهدها النادي في الساعات القليلة الأخيرة.

ودخلت شخصيات أهلاوية مؤثرة، على خط الأزمة، ترى أن الإدارة، هي المسؤول الأول عن كل ما يحدث للنادي، ولفريق الكرة، وحتى بقية ألعاب النادي المختلفة، التي بدأ لاعبوها أيضا يعانون من عدم حصولهم على مستحقاتهم.

ويتوقع مقربون من الشأن الأهلاوي، انعقاد جمعية عمومية في وقت قريب، بناء على دعوة من شخصيات له الحق في توجيه دعوة لانعقاد الجمعية العمومية، سيكون البند الأساسي فيها تغيير الإدارة، واختيار رئيس وأعضاء جدد، لإدارة النادي في المرحلة المقبلة.

الحديث عن انعقاد جمعية عمومية، أصاب إدارة عبدالإله مؤمنة بارتباك كبير، حيث كان الرئيس يخطط لتغيير الجهاز الفني، والاستعانة بالمدرب الوطني يوسف عنبر، لامتصاص غضب الجماهير الأهلاوية، بسبب تراجع نتائج ومستوى فريق الكرة.

على صعيد متصل، اتسعت الفجوة بين الرئيس عبدالإله مؤمنة ونائبه ياسر محروس، حتى أن الأخير قدم شكوى ضد الرئيس لوزارة الرياضة، يتهمه فيها بتهميش المجلس والانفراد بالقرارات، مما خلف مشكلات جمة على النادي.

تجدر الإشارة إلى أن محروس لم يدخل مقر النادي الأهلي منذ أكثر من شهرين، فضلاً عن عدم حضوره أي مباراة للفريق بالملعب، منذ مباراة القادسية والأهلي بالخبر، بسبب الخلافات الشديدة بينه وبين الرئيس.

في هذه الأثناء ترددت أنباء قوية على اتفاق الصربي فلادان ميلوفيتش المدير الفني للفريق الأهلاوي، مع مسؤولي نادي العين الإماراتي، على تدريب الفريق اعتبارًا من الموسم المقبل.

ويرفض فلادان اتخاذ أي مواقف احادية من جانبه، بخصوص تعاقده مع النادي الأهلي، حتى يحصل على كافة مستحقاته المالية.

وينتهي عقد فلادان مع الأهلي قبل انطلاق الموسم الجديد، حيث تعاقد الأهلي مع المدرب في شهر مارس 2020، لمدة سنة ونصف.

ميدانياً تواجد أمس الأول فلادان في تدريب الفريق، استعدادًا لمباراة النصر غدًا، ورصدت الكاميرات فلادان جالسا على الدكة خارج الملعب، يراقب تدريب الفريق، وبدا عليه التأثر بالأحداث الجارية.