مكّن تجمع مكة المكرمة الصحي 6 قيادات نسائية لتولي إدارات مهمة وحيوية ضمن قياداته لإدارة دفة التحول المؤسسي في القطاع الصحي.

وفي اليوم العالمي للمرأة يحتفي تجمع مكة المكرمة الصحي بالقيادات النسائية اللاتي أثبتن خلال عام كامل من العمل الجاد أنهن كن وما زلن على قدر من المسؤولية والكفاءة التي يفخر بها الوطن.



تحديات وعقبات

وذكرت د.إلهام العتيق الرئيس التنفيذي للتمريض بالتجمع الصحي بمكة المكرمة «لعقود طويلة كانت المرأة أمام تحديات وعقبات اجتماعية وتنظيمية كثر وقد وضعت بصمتها بما لا يدع مجالاً للشك عن قدرتها وقوة تأثر مشاركتها وجدارتها في تولي المسؤوليات المختلفة والمناصب متمكنة في ذلك من إثبات هويتها واعتزازها بكينونتها التي آمنت بها حكومتنا (حفظها الله) لتكون مطلبًا وضرورة ملحة لمسناها في العديد من قراراتها وتعييناتها لقدرات نسائية في العديد مــن كراسي صنع القرار بمملكتنا الحبيبة.

من بشائر الرؤية

وأوضحت د. سماح الفهمي قائدة نموذج الرعاية الصحية بالتجمع الصحي بمكة المكرمة «أنه من بشائر الرؤية الطموحة أن جعلت المرأة حجر أساس ومنطلق بناء للوطن جنبًا إلى جنب مع الرجل دون وجود أي شكل من أشكال التمييز ليكون المعيار في ذلك هو الكفاءة والتميز والدفع بعملية التطوير والإبداع لتنمية الوطن ورفع حجم مقدراته مع وجود المزيد من الفرص للمرأة للوصول لمناصب قيادية أعلى والتي من شأنها إظهار الصورة الحقيقية لثقة القيادة الرشيدة بها للعالم أجمع وطمس الصور النمطية السابقة».

نجاحات عديدة

كما أشادت هبة قاضي الرئيس التنفيذي للتواصل بالتجمع الصحي بمكة المكرمة بدور المرأة السعودية قائلة «إن المرأة تميزت سابقًا في جميع مناصبها التي تقلدتها وتوهجت منذ لحظة انطلاق رؤية مملكتنا المباركة وحققت في الآونة الأخيرة نجاحات عديدة جديرة بالفخر وبخطى واثقة، وذلك بتبوؤهــا مراكز قيادية في العديد من الوزارات والهيئات الحكومية والقطاع الخاص والعمل الأكاديمي ومشاركتها سياسيًا واجتماعيًا في جميع المحافل محليًا وعالميًا.

مرحلة مفصلية

أمل نمنقاني، الرئيس التنفيذي للجودة بالتجمع الصحي بمكة المكرمة « قالت: ما تشهده المملكة من مرحلة انتقالية ومفصلية والتي تعد الأولى في تاريخها وضعت جميع السياسات والإجراءات للتسلسل في تمكن المرأة وإشراكها في صنع القرار والقيادة وشرعت في تطبيق ذلك سريعًا وبخطى ثابتة لتصبح شريكًا إستراتيجيًا في المنظومة التنموية ابتداءً من التوسع في مقاعد الدراسة الجامعية وبتخصصاتها المختلفة وامتدادًا إلى الدراسات العليا من ماجستير ودكتوراة وانتهاء بوضعها على قمة العديد من المناصب القيادية والإشرافية.

منح الثقة

ومن جهتها قالت د. ثريا رمبو، الرئيس التنفيذي لـلطب الوقائي: إن المرأة السعودية وبدعم من حكومة خادم الحرمين الشريفين مُنحت الثقة الكاملة لتولي المناصب القيادية في كافة الجهات الحكومية، ويأتي ذلك إيمانًا بدورها في التنمية والتطوير وتناغمًا مع رؤية حكيمة تتطلع لتصبح المرأة في المملكة أنموذجًا يُحتذى به في كافة الدول.

دور فاعل

أما د. بسمة رفيع الرئيس التنفيذي الطبي فأكدت «أنه لطالما كانت المرأة شريكة للرجل في التنمية وتحمل المسؤوليات في التربية والطبابة والتمريض وفي القطاع الصحي على وجه الخصوص كان للمرأة دور فاعل في تطوير هذا القطاع المهم فكانت الفرص مهيأة لها لتولي مناصب تليق بإنجازاتها، وجاء ذلك منسجمًا مع رؤية 2030 التي أعطت المرأة السعودية كامل الثقة وهيأت لها أسباب التمكين ولله الحمد.