يعقد الرئيس الأمريكي جو بايدن غدًا مؤتمرًا عبر الفيديو مع رؤساء وزراء في كلّ من أستراليا والهند واليابان، في أول قمة على الإطلاق يشارك فيها الرئيس الديموقراطي في إطار التحالف «الرباعي» (كواد) الرامي لإقامة توازن مع الصين.

وستكون هذه إحدى «القمم» الافتراضية الأولى لبايدن الذي وعد بإحياء التحالفات الأمريكية بعد الفوضى التي تسببت بها إدارة دونالد ترامب.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي للصحافيين: إنّ اختيار الرئيس بايدن أن تكون (قمة كواد) إحدى أولى فعالياته المتعدّدة الأطراف يظهر الأهمية التي نوليها للتعاون الوثيق مع حلفائنا وشركائنا في منطقة المحيطين الهندي والهادئ».

وتأتي قمة «كواد» وسط تصاعد التوتر مع الصين التي يتزايد نفوذها في مجالي التجارة والأمن على ما ترى هذه الدول.

وعبرت الصين عن موقف حذر إزاء التحالف الناشئ الذي يتشكل في جوارها.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية تجاو ليجيان للصحافيين في بكين: إن كواد «يجب أن تلتزم بالنهج السائد حول التطوير السلمي والتعاون المربح للجهتين».