تشارك وزارة الصحة دول العالم الاحتفاء باليوم العالمي للكلى الذي يصادف الـ 11 من شهر مارس في كل عام، ويقام هذا العام تحت شعار "العيش بأمل مع أمراض الكلى". وتعد أمراض الكلى أحد الأسباب الرئيسية للوفاة على مستوى العالم، وهناك ما يقارب 850 مليون شخص على مستوى العالم مصابين بقصور الكلى لأسباب مختلفة، حيث يتسبب قصور الكلى المزمن سنوياً بمالا يقل عن 2.4 مليون حالة وفاة.

وتواصل وزارة الصحة جهودها للتوعية بأهمية نمط الحياة الصحي وتنمية العادات الصحية السليمة وتفعيل الفحص المبكر للوقاية من أمراض الكلى، موصيةً باتباع العادات الصحية كممارسة الرياضة بانتظام بما لا يقل عن 150 دقيقة أسبوعيًا، وشرب كميات كافية من السوائل بمعدل لترين في اليوم، وتناول الغذاء الصحي وأكل الخضار والفواكه بشكل يومي، وتقليل الكمية المتناولة من الملح، والسكر، والصودا، والمحافظة على الوزن المثالي، وفحص ضغط الدم بشكل دوري، وفحص مستوى السكر في الدم مرة واحدة سنويًا كأقل تقدير للأشخاص غير المصابين بالسكري، وتجنب التدخين لتسببه يزيادة ترسب المواد المؤكسدة الضارة بالكلى، وانسداد الشرايين الكلوية، وزيادته من معدل الإصابة بسرطان الكلى.

ودعت وزارة الصحة بالابتعاد عن العوامل المسببة للفشل الكلوي ومنها الإفراط في استخدام مسكنات الألم، الأدوية الشعبية، منتجات البروتينات لبناء العضلات، وإجراء الفحص السنوي لوظائف الكلى خصوصًا في حال وجود أحد عوامل الخطر كمرض ضغط الدم، ومرض السكري، والسمنة، والعامل الوراثي، موصيةً مرضى الكلى بأخذ اللقاح الخاص بكوفيد-19. وقدمت الوزارة خلال جائحة كورونا (كوفيد - 19) حزمة من الخدمات للمحتاجين، بدعم 11 منطقة وتجمع صحي بأجهزة الغسيل الكلوي المتنقل من خلال التعاون مع صندوق الوقف الصحي بعدد 5168 غسلة إلى جانب توفير 11 جهازاً، كما تم استخدام الأجهزة والغسلات في المستشفيات التي خصصت للعزل للمرضى المصابين (بكوفيد- 19)، ولا تتوفر بها خدمة الغسيل الكلوي.

يذكر أن وزارة الصحة قامت بتنفيذ 2184000 جلسة غسيل كلوي خلال العام الماضي 2020 من خلال 219 مركز وحدة غسيل كلوي، فيما قامت بافتتاح مركز الأمير عبدالمجيد بن عبدالعزيز لأمراض الكلى بمدينة جدة بطاقة استيعابية 168 مريضاً للكلى، حيث تم استقبال 42 مريضاً كمرحلة أولى، فيما عملت الوزارة على تطوير خدمات الرعاية الكلوية بصحة عسير من حيث تطوير وتوسعة وحدة الكلى بمستشفى الرعاية المديدة بخميس مشيط من 3 اسرة إلى 15 سريرا ورفع الطاقة الاستيعابية من 12 مريضاً إلى 60 مريضاً، إلى جانب افتتاح وحدة الكلى بمستشفى أحد رفيدة بسعة 3 اسرة وطاقة استيعابية لـ 12 مريضاً، والانتهاء من بناء مركز الكلى بمحايل عسير بسعة 20 سريرا وطاقة استيعابية قصوى لـ 80 مريضاً، ورفع الطاقة الاستيعابية لمركز الملك فهد لأمراض الكلى بمدينة الملك سعود الطبية بالرياض بنسبة 20% خلال الربع الأخير من عام 2020م من 240 مريضاً إلى 300 مريض، فيما نفّذت ولأول مرة على مستوى الوزارة خدمة الغسيل الكلوي المنزلي بمدينة الطائف، وتطوير الخدمات المقدمة لمرضى الكلى من خلال "مبادرة كلانا" بمنطقة الحدود الشمالية، وتوفير خدمات النقل لمرضى الغسيل الكلوي لذوي الاحتياج العالي، وتطوير البيئة العلاجية للمرضى.