أكدت الهيئة المنظمة للأدوية في أوروبا الخميس أن لقاح أسترازينيكا لا يزيد خطر التعرض للجلطة لدى الأشخاص الذين تلقوا اللقاح ضد فيروس كورونا، وذلك بعدما علقت كل من الدنمارك والنروج وايسلندا استخدام لقاح أسترازينيكا. وقالت وكالة الأدوية الأوروبية إن "المعلومات المتوفرة حتى الآن تشير إلى أن عدد حوادث الانسداد التجلطي لدى الذين تلقوا اللقاح، ليست أعلى مما يسجل لدى عامة الناس".

وجاءت التصريحات في رسالة بالبريد الالكتروني إلى وكالة فرانس برس ردا على استفسار بشأن تعليق استخدام اللقاح. وقالت الوكالة ومقرها أمستردام إنها تفهم أن قرار الدنمارك "اتخذ بشكل احترازي". واضافت إن قرارها يأتي في أعقاب إعلانها الأربعاء بأنها بصدد "إجراء تحقيق في حوادث انسداد تجلطي سجلت في ترابط زمني مع اللقاح" بعد تقارير عن حالات في النمسا.

وأكدت الوكالة أنها "ستواصل تقييمها، وسوف تعلن وكالة الأدوية الأوروبية عن المستجدات في أقرب وقت". وقالت إن الدول الأوروبية يمكنها الاستمرار في استخدام لقاح أسترازينيكا فيما يجري التحقيق في حالات جلطات الدم التي دفعت الدنمارك ودول اخرى لتعليق استخدامه. وأضافت في بيان أن "موقف لجنة السلامة في الوكالة هو أن فوائد اللقاح ما زالت أعلى من مخاطره ويمكن الاستمرار في إعطائه فيما يجري التحقيق في حالات الجلطات".

وفي إعلانها المتعلق بالنمسا الأربعاء أفادت وكالة الأدوية الأوروبية عن 22 "حادثة انسداد تجلطي" بين ثلاثة ملايين شخص تلقوا اللقاح في المنطقة الاقتصادية الأوروبية التي تشمل النروج وايسلندا.